17 ألف شركة صامدة في "لندن سيتي" رغم بريكست

27 نوفمبر 2016
+ الخط -


أثر التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سلباً على مدينة الأعمال في وسط لندن، لكنه لن يؤدي إلى انهيارها وفق رئيس مؤسسة مدينة لندن أندرو بارملي المسؤول عن الوسط التاريخي والمالي للعاصمة البريطانية.

"تواجهنا عواصف لكننا نتغلب عليها في كل مرة"، يقول بارملي في مقر إقامته الرسمي في "مانشون هاوس" عند محطة "بنك" على قطار الأنفاق، قبالة مقر "بنك إنكلترا" المركزي.

وحتى ذلك الحين ينبغي التريث والانتظار. ويعلق بارملي "كنا نود تسريع الأمور بعض الشيء، وأن يكون هناك وضوح أكبر ومعرفة أكبر بما تقدمه لنا الحكومة". 

وبانتظار رؤية "الدخان الأبيض تعمل أجهزة المركز المالي على قدم وساق مع الحكومة لتقييم الوضع"، والدفاع عن مصالح 17 ألف شركة في "لندن سيتي" وفي المراكز المالية الأخرى في البلاد التي يمثلها المركز ايضاً.

أنشئ منصب اللورد-رئيس بلدية مركز لندن قبل ثمانية قرون، ليكون مسؤولاً عن الوسط التاريخي للعاصمة البريطانية، حيث يعيش نحو ثمانية آلاف شخص، ولكن يدخله يومياً أكثر من 450 ألفاً من موظفي المصارف والشركات المالية.

ويختلف هذا المنصب الذي يتم تجديده سنوياً عن منصب رئيس بلدية لندن الكبرى الذي أنشئ فقط في سنة 2000، ويعين بالانتخاب ويتولاه اليوم صادق خان.

تولى بارملي، اللورد-رئيس البلدية الـ 689 لمركز لندن، مهامه في 11 تشرين الثاني/نوفمبر في أجواء تحمل "بعض التحديات" وفق صياغته المخففة لوصف الوضع، في إشارة إلى تصويت البريطانيين لصالح بريكست. رغم أن الأمر سقط كالصاعقة على المركز الذي تبلغ مساحته ميلا مربعا، وأكثر ما يخشاه هو أن يفقد مكانته بوصفه المركز العالمي للمال والأعمال إلى جانب نيويورك.

وعدا عن الغموض المحيط بالمفاوضات والذي يؤثر سلباً على الأعمال، فإن ما يثير قلق المركز المالي هو خسارة "جواز السفر" الأوروبي، وهي آلية تتيح بيع أي منتج مالي في كل دول الاتحاد الأوروبي بعد الموافقة عليه في بلد واحد من بلدانه الثمانية والعشرين.

وقد يدفع ذلك بعض الشركات إلى الانتقال أو نقل جزء من أنشطتها على الأقل إلى أوروبا، حفاظا على مزايا "جواز السفر" هذا.

ويقول بارملي "بعض الشركات تفكر في نقل بعض أنشطتها بلا شك. ولكن لم يعلن أحد بعد أنه سيغادر لندن. الغالبية في حالة ترقب".

بعد خمسة أشهر من استفتاء 23 حزيران/يونيو، ترفض حكومة تيريزا ماي الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بما ستؤول إليه العلاقة مع الاتحاد الأوروبي. ووعدت ماي المحافظة ببدء مفاوضات الانفصال قبل نهاية آذار/مارس المقبل.

ويرجح بارملي الاحتفاظ بجواز السفر الأوروبي في صيغته الحالية، معرباً عن أمله في أن "توفر لنا الحكومة أداة شبيهة به، أو أن تجد وسيلة لتسهيل الأعمال مع زملائنا الأوروبيين".

ويضيف أن رئيس بلدية لندن صادق خان "اقترح استحداث تأشيرة لندن ونحن نناقش سلسلة من التأشيرات الإقليمية".

ويبدي مركز الأعمال كذلك قلقا كبيراً من فقدان أنشطة التعويضات باليورو، أي دور الوسيط بين باعة ومشتري المنتجات المالية المسعرة باليورو، والتي تعتمد عليها 83 ألف وظيفة في المملكة المتحدة وفق صحيفة "فايننشال تايمز".

وأمام تطلع فرنكفورت وباريس أو أمستردام للحصول على حصة من تلك الأعمال، قال بارملي إن هذه المدن لا يمكنها منافسة لندن سيتي، لا سيما بمنشآت البنية التحتية. وقال "لدينا مبان وموارد بشرية، عدا عن الإنكليزية، لغة الأعمال".

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
لويزة حنون (العربي الجديد)

اقتصاد

حذرت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، الحكومة الجزائرية من منح الإمارات فرصة امتلاك شركة جديدة للنقل الجوي الداخلي في البلاد، تعتزم الحكومة إنشاءها قريباً.
الصورة

سياسة

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، سبل تطوير العلاقات الثنائية والعلاقات التركية الأوروبية.
الصورة
هجرة تونس (العربي الجديد)

مجتمع

نظّم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بتونس، ومركز الدراسات الإستراتيجية والدبلوماسية، اليوم الجمعة، ورشة عمل حول "الهجرة غير النظامية أبعادها الاجتماعية وسياقاتها الجيوسياسية". وتأتي هذه الورشة بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، الموافق في 18 ديسمبر
الصورة
مهاجرون في بودابست- ناصر السهلي

مجتمع

في اليوم الدولي للمهاجرين، الذي يصادف اليوم، الجمعة، تتابع "العربي الجديد" الإضاءة على قضية الهجرة واللجوء، سواء في التدفق المستمر نحو الدول الغنية والآمنة هرباً من الفقر والحروب، أو في محاولات الدول المستقبلة وقف هذا التدفق، مع ما في ذلك من انتهاكات

المساهمون