145 عضواً بالمجلس الوطني الفلسطيني يقاطعون اجتماعه ويطالبون بتأجيله

145 عضواً بالمجلس الوطني الفلسطيني يقاطعون اجتماعه ويطالبون بتأجيله

رام الله
نائلة خليل
28 ابريل 2018
+ الخط -

أعلن 145 عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني، اليوم السبت، عدم مشاركتهم في اجتماع المجلس المرتقب بعد غدٍ الإثنين، مطالبين بتأجيله، بهدف عقد مجلس وطني توحيدي.

وعقد نوابُ في المجلس التشريعي الفلسطيني وشخصيات وطنية فلسطينية اجتماعاً ظهر اليوم في مدينة رام الله، وقدموا كشفاً بأسماء نواب وأعضاء في المجلس الوطني يطالبون بتأجيل عقد المجلس، مؤكدين أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وقال نائب رئيس المجلس التشريعي، حسن خريشة، في مؤتمر صحافي: "باسمي، وباسم 115 عضواً في المجلس الوطني، الموقعين على العريضة المطالبة بالتأجيل، نؤكد أهمية انعقاد المجلس الوطني في هذه الظروف والأزمات المركبة، لكن ذلك لن يكون ذا قيمة، إلا بحضور الكل الفلسطيني".

وأضاف أنه "بالرغم من حالة الترهل التي تعيشها المنظمة، وحاجتها للإصلاح، ورغم تعديل وإلغاء بعض بنود ميثاقها عام 1996، وضعف أداء لجنتها التنفيذية، وغياب المنظمة عن العمل في أوساط فلسطينيي الشتات، ورغم أننا نشعر أنها أصبحت رقماً في موازنة السلطة الفلسطينية، ودائرة من دوائرها، إلا أننا نؤكد أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني أينما تواجد، وأن لا أحد فينا يرضى أن يكون جزءاً من أي جسم أو أجسام موازية".

ودان خريشة "استخدام المصطلحات التي استخدمها الشهيد ياسر عرفات في مواجهة الأعداء، للمناكفات مع الخصوم السياسيين، ونطالب بضرورة الالتزام بأخلاق الاختلاف السياسي"، محذراً "من الاستمرار في سياسة الإقصاء، وإعطاء العضوية بعيداً عن المعايير المتبعة في مثل هذا المجال، فالنظام الأساسي لمنظمة التحرير يتحدث عن انتخاب أعضاء المجلس عن طريق الاقتراع المباشر للشعب".

وتمّ توزيع عريضة تحمل أسماءً ستقاطع اجتماع المجلس الوطني مطالبةً بتأجيله، اشتملت على توقيع 87 عضواً في المجلس التشريعي من أصل 132 عضواً، أي ثلثا أعضاء المجلس التشريعي (فالنائب الفلسطيني هو عضو في المجلس الوطني بشكل أوتوماتيكي)، فضلاً عن أعضاء آخرين في المجلس تمت دعوتهم لحضور اجتماعه ورفضوا، بحسب ما أكد خريشة.

وأكد إحسان سالم، القيادي في منظمة الصاعقة، لـ"العربي الجديد"، مقاطعة "الصاعقة بأعضائها الـ17 اجتماع المجلس الوطني وتطلب تأجيله"، كما قاطعت الجبهة الشعبية -القيادة العامة، وعدد أعضائها في المجلس الوطني 13، اجتماعه أيضاً.

يذكر أن "الصاعقة" والجبهة الشعبية - القيادة العامة غير ممثلتين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حيث علقت "الصاعقة" عضويتها في اللجنة التنفيذية منذ توقيع منظمة التحرير على اتفاق أوسلو.

وأكد القيادي في "الحراك الوطني الديمقراطي"، تيسير الزبري، أن الحراك "قدّم عريضة إلى فصائل العمل الديمقراطي، موقعة من 100 شخصية فلسطينية، عددٌ كبير منهم له تاريخ في الأحزاب اليسارية، لكنه مستقيل من العمل التنظيمي، حيث تمّ توجيه هذه العريضة إلى أحزاب العمل الديمقراطي (الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، فدا، المبادرة الوطنية)، وطالبوا فيها أمناء هذه الفصائل بأن يكون المجلس الوطني محطة لوحدة الشعب الفلسطيني وقواه السياسية وإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي".

وقال الزبري لـ"العربي الجديد"، "طالبنا هذه الفصائل بالالتزام بقرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، التي عقدت في يناير/كانون الثاني 2017 في بيروت".

ذات صلة

الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن
الصورة

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تجمع "القبون" البدوي قرب قرية المغير شمال شرقي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
مطالبات برحيل عباس ( العربي الجديد)

سياسة

تواصلت الفعاليات الاحتجاجية، اليوم الأحد، على مقتل المعارض السياسي الفلسطيني والمرشح السابق للمجلس التشريعي نزار بنات. 
الصورة

سياسة

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل الأسير الفلسطيني منتصر شلبي (44 عاماً) في بلدة ترمسعيا شمال شرقيّ رام الله وسط الضفة الغربية، بعد نحو شهرين على اعتقاله، بتهمة تنفيذ عملية إطلاق نار على حاجز زعترة المقام جنوبيّ نابلس شمالي الضفة.

المساهمون