140 وفاة و5 آلاف إصابة بكورونا بين أطباء وممرضي إيران

15 يوليو 2020
الصورة
توسيع الاختبارات لكشف كورونا (Getty)

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، اليوم الأربعاء، تسجيل 199 وفاة جديدة و2388 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة في إيران، مشيرة إلى أن هذه الأرقام رفعت العدد الإجمالي للوفيات إلى 13 ألفا و410 والمصابين إلى 264 ألفا و561 شخصا، من بينهم 3411 حالة حرجة.

وأضافت لاري أن 1775 شخصا من المصابين الجدد تم إدخالهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج، فيما سيخضع الباقون للحجر الصحي المنزلي لكون أعراضهم خفيفة.

كما أشارت إلى ارتفاع عدد المتعافين إلى 227 ألفا و561 مريضا، قائلة إن بلادها أجرت مليونين و48 ألفا و49 فحصا خاصا بتشخيص الإصابة بكورونا منذ التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي، حينما سجلت في إيران أولى الإصابات بحسب الإعلان الرسمي للسلطات الصحية.

إلى ذلك، كشف رئيس منظمة الطب الإيرانية، محمد رضا ظفرقندي، اليوم الأربعاء، وفاة 140 وإصابة 5 آلاف شخص من الطواقم الطبية الإيرانية، بسبب فيروس كورونا، مضيفا أن "تطبيع الأوضاع تسبب بتصاعد تفشي كورونا مرة أخرى".

وقال ظفرقندي لنادي "المراسلين الشباب" الإيراني، إن من بين الوفيات والإصابات ضمن الطواقم الطبية الإيرانية 20 في المائة من قطاع التمريض، و19 من طواقم المستشفيات، و17 من الأطباء العامين و9 في المائة من الأطباء الباطنيين و5.5 من أطباء النساء.

أما أسباب تسارع تفشي كورونا في إيران، فعزاها المسؤول الإيراني إلى تطبيع الأوضاع من قبل المواطنين والمسؤولين وحتى وسائل الإعلام، قائلا إن ذلك دفع الناس إلى السفر وإقامة حفلات العزاء والأعراس.

وعلى ضوء عودة تفشي كورونا الواسع في إيران، وتحديدا العاصمة طهران، أعلن حاكم المحافظة أنوشيروان محسني بندبي، اليوم الأربعاء، فرض قيود مجددا لمدة أسبوع لمواجهة هذا التفشي، بحسب التلفزيون الإيراني، قائلا إنها تشمل إغلاق المراكز الرياضية ومدن الألعاب، والمسابح المسقوفة، وتعطيل مراسيم العزاء والأعراس والندوات، فضلا عن المقاهي وصالونات التجميل النسائية، والمتاحف ودور السينما والجامعات والمدارس ومراكز أخرى.

وقال بندبي إن لجنة مكافحة كورونا تراقب تنفيذ هذه المقررات بشكل جاد وستعاقب المنتهكين، متوقعا تمديد هذه القيود لأسبوع آخر في حال تصاعد تفشي المرض.