135 مليون دولار مداخيل إيفانكا ترامب وكوشنر في 2018

15 يونيو 2019
الصورة
إيفانكا وكوشنير يحققان إيرادات عالية في 2018 (Getty)
+ الخط -
كشفت وثائق مالية صادرة عن البيت الأبيض أن مداخيل إيفانكا نجلة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وزوجها جاريد وكوشنر، وهما عضوان بفريق ترامب، وصلت إلى 135 مليون دولار خلال العام الماضي.

وحصلت إيفانكا من حصتها في فندق واشنطن "دي سي" المملوك لعائلتها على 3.95 ملايين دولار. في حين جمعت ما لا يقل عن مليون دولار من بيع الحقائب والأحذية والأكسسوارات.
ومُنحت ابنة الرئيس الأميركي أيضًا دفعة بقيمة 263500 دولار، لنشر كتاب "السيدات في العمل: إعادة كتابة قواعد النجاح"، والذي نُشر في عام 2017، وذلك وفق تقرير نشرته "إندبندنت" البريطانية اليوم السبت. 
كذلك حصل زوجها كوشنر على مئات الآلاف من الدولارات عائدات شققه في مدينة نيويورك. كما أنه يمتلك حصة في شركة Cadre للاستثمار العقاري بقيمة 25 مليون دولار على الأقل.

وحقق مبنى Puck Building التاريخي في حي سوهو في مانهاتن، المملوك لعائلة كوشنر، إيرادات تصل إلى 6 ملايين دولار. كما نال من مبنى سكني سابقًا تم تحويله إلى شقة فاخرة في ويليامسبورغ، أكثر من 350 ألف دولار.
وأقام المستأجرون السابقون والحاليون في المبنى دعوى قضائية ضد شركات كوشنر، زاعمين أنه استخدم البناء الصاخب والغبار لجعل الظروف المعيشية لا تطاق في محاولة لطردهم حتى يمكنه بيع الشقق. وقالت الشركة إن الدعوى لا تستحق الرد، وفق "إندبندنت".
وقد أثارت شركة "كادر" أيضا أسئلة حول تضارب المصالح. إذ أطلقت صندوقًا للاستفادة من الإعفاءات الضريبية الكبيرة من خلال الاستثمار في المناطق المضطربة. كما تلقت 90 مليون دولار على شكل تمويل أجنبي منذ دخول كوشنر إلى البيت الأبيض.

وكانت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية، أفادت الأسبوع الماضي بأن إجمالي صافي ثروة ترامب ارتفع 5 في المائة، ليصل إلى 3 مليارات دولار خلال العام الماضي، وهو ما أرجعته إلى ارتفاع قيمة صفقة لبناء مبان فخمة، دون ذكر أرقام.

ولفتت "بلومبيرغ" إلى ارتفاع ثروة ترامب، بعد تراجعها على مدار عامين، وأوضحت أنه جرى تقييم ثروة ترامب، وفقا للأرقام التي جمعها مؤشر "بلومبيرغ" للمليارديرات من جهات الإقراض، وسجلات العقارات وإيداعات الأوراق المالية وبيانات السوق والإفصاح المالي.

ويتحدث ترامب عن نفسه معتبراً أنه ملياردير عصامي، وأن والده فريد ترامب، رجل الأعمال الأسطوري الذي بنى مدينة نيويورك، لم يقدم له يد العون أبدا.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2018، كشف تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن ترامب شارك في عمليات غير قانونية للتهرب من الضرائب خلال تسعينيات القرن الماضي، بما في ذلك عمليات تزوير صريحة، ما ساعده على زيادة ثروته.

وفي 2015، وهو العام الذي أعلن فيه ترامب نيته الترشح للرئاسة، قدرت مجلة "فوربس" ثروته بـ 4.5 مليارات دولار. 

دلالات

المساهمون