131 مليار دولار هربت من الصين في 6 أشهر

12 أكتوبر 2019
الصورة
ميزان المدفوعات يكشف الأموال الخفية (Getty)
+ الخط -
ارتفع هروب رأس المال الخفي في الصين إلى مستوى قياسي في النصف الأول من هذا العام، مما يشير إلى أن السكان الذين يرغبون في نقل الأموال إلى الخارج يستخدمون معاملات غير مسجلة للتهرب من القيود المفروضة على رأس المال، وفق تقرير نشرته وكالة "بلومبرغ" الأميركية الجمعة.

وقال معهد التمويل الدولي ومقره واشنطن، إن "صافي الأخطاء والإغفالات" في ميزان مدفوعات الصين، والذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مؤشر على هروب رأس المال المخفي، ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ 131 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من هذا العام. وكان هذا أكبر من متوسط ​​80 مليار دولار سجل خلال نفس الفترة من عام 2015 وعام 2016، عندما تكثفت ضغوط التدفقات الخارجية".

وشرح رئيس أبحاث الصين في المعهد، جين ما، في مذكرة الخميس أنه "استمر رأس المال المقيم في مغادرة البلاد عبر معاملات غير مسجلة". في حين أن التدفقات الخارجية المسجلة البالغة 74 مليار دولار كانت الأقل في 10 سنوات، "يبدو أن الحجم الحقيقي لهروب رأس المال لم يتم الإبلاغ عنه".

وصافي الأخطاء والإغفالات هي فئة موجودة في حساب ميزان المدفوعات لتعكس التدفقات التي لا يمكن تفسيرها. ويمكن أيضاً استخدام التناقضات في البيانات السياحية لاكتشاف ممارسة المواطنين باستخدام أنشطة مثل شراء العقارات أو شراء التأمين على الحياة في الخارج كآلية لاستخدام رؤوس الأموال خارج بلد المنشأ.

وأظهر مقياس منفصل لـ"بلومبرغ" أنه "يُقدر تخارج رأس المال، أن التدفقات الخارجية بلغت نحو 226 مليار دولار في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام، أي حوالي 19 في المائة أعلى من الفترة ذاتها من عام 2018".

في حين أن المخاوف المتعلقة بالنمو ستؤثر على مستقبل الصين في العام المقبل، تتوقع بكين تدفقات صافية متوازنة نسبيا في عام 2020. وسيواصل إدراج الصين في الأسهم العالمية وإدراجها التدريجي في السندات الدولية في العام المقبل في دفع تدفقات كبيرة من المحافظ إلى الخارج، في حين أن إدارة الدولة ملتزمة بمواصلة فتح الأسواق المالية.

وتستمر الحرب التجارية ما بين بكين وواشنطن، بموازاة إدراج الأخيرة 28 شركة صينية على اللائحة السوداء الأميركية.

دلالات