13 قتيلاً ومفقودون بانهيار سدّ بمنجم للذهب في سيبيريا

19 أكتوبر 2019
الصورة
ثلاثة جرحى بحالة حرجة (Getty)
+ الخط -
أعلنت وزارة الحالات الطارئة الروسية مقتل 13 شخصاً على الأقل وفقدان نحو 12 آخرين اليوم السبت، في انهيار سدّ في منجم للذهب في منطقة كراسنويارسك في سيبيريا.

وقالت السلطات الروسية إن السد الواقع على نهر سيبا في منطقة كراسنويارسك بسيبيريا انفجر، مشكلاً موجة بلغ ارتفاعها نحو أربعة أمتار فأغرقت العديد من الكبائن التي كانت مساكن للضحايا. وقال مسؤولون إنّ السد تم بناؤه على الأرجح في شكل ينتهك قواعد السلامة، وزعموا أنّ السلطات لم تكن على علم بوجوده، بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس". كما قال محققون إنهم فتحوا تحقيقا جنائيا في خرق قواعد السلامة.

وذكرت الوزارة في بيان "أبلغنا بسقوط 13 قتيلا"، موضحة أن أكثر من عشرة أشخاص ما زالوا مفقودين.

وفي بيان منفصل، أكّدت السلطات الإقليمية في كراسنويارسك مقتل 12 شخصا وفقدان أثر 13 آخرين. وقالت وزارة الصحة الإقليمية إن 14 من عمال المنجم نقلوا إلى المستشفى بينهم ثلاثة في حالة حرجة.

وصرح حاكم المنطقة الكسندر أوس للتلفزيون أن نحو ثمانين شخصا يقيمون في هذه المنازل الموقتة في قرية في جنوب مدينة كراسنويارسك. في حين يبلغ العدد الإجمالي لسكان القرية حوالي 180 شخصا.

وأرسلت السلطات فريقا من الأطباء من بينهم جراح أعصاب إلى مكان الحادث من كراسنويارسك الواقعة على بعد حوالي 4000 كيلومتر شرق العاصمة موسكو.

وتشرف وزيرة الصحة الروسية، فيرونيكا سكفورتسوفا، على إيصال المساعدات إلى المصابين، فيما توجه عدد من كبار المسؤولين الإقليميين، بمن فيهم أوس والمدعون العامون والمفتشون، إلى موقع المأساة.

وقال رئيس الحكومة المحلية يوري لابشين في تصريحات متلفزة إنّ السد تم بناؤه في انتهاك "لكل الأعراف". ويتبع السد شركة سيبزولوتو القابضة التي لم تصدر أي تعليق على الحادث حتى الآن. وأكدت وزارة الحالات الطارئة أن أكثر من 270 شخصا يشاركون في عمليات البحث والإنقاذ. لكن جهود الإغاثة صعبة بسبب موقع الحادث البعيد.

ومثل هذه الحوادث القاتلة شائعة نسبيا في روسيا بسبب قواعد السلامة المتساهلة والإدارة السيئة والبنية التحتية القديمة العائدة للحقبة السوفياتية. ففي عام 2009، قُتل 75 شخصا إثر فيضان هائل في أكبر مصنع للطاقة الكهرومائية في روسيا في منطقة خاكاسيا في سيبيريا. 

دلالات