13 إعلامياً سورياً أصيبوا بمجزرة الكيميائي في خان شيخون

13 إعلامياً سورياً أصيبوا بمجزرة الكيميائي في خان شيخون

21 ابريل 2017
الصورة
مجزرة خان شيخون (الأناضول)
+ الخط -
أعلنت "رابطة الصحافيين السوريين" أنها وثقت إصابة 13 ناشطاً إعلامياً في سورية خلال القصف الكيميائي على مدينة خان شيخون مطلع شهر إبريل/نيسان الحالي، منهم تسعة أصيبوا بحالات اختناق جراء القصف بمواد سامة من قوات النظام السوري على المدينة خلال قيامهم بعمليات توثيق المجزرة.


وأصدر "المركز السوري للحريات الصحافية"، التابع لـ"رابطة الصحافيين السوريين"، تقريره بعنوان: "في مجزرة (خان شيخون)... سموم الأسد وقذائف بوتين تصيبان ثلاثة عشر إعلامياً".

وبيّن التقرير أن تسعة إعلاميين أصيبوا بحالات اختناق أثناء محاولتهم توثيق المجزرة، وهم أنس الدياب، وعبد الرؤوف قنطار، ومحمد حسن الدغيم، وعبد القادر محمد البكري، وعبد الحميد القطيني، وأدهم الحسين، وأحمد جركس، وأحمد إسلام، وحسين عبد المنعم كيال.

وأضاف التقرير: "أصيب أربعة إعلاميين بجروح جراء الغارات الروسية على المدينة عقب المجزرة، وهم يمان الخطيب، وفادي الحلبي، ومحمد حردان، وعبد القادر حبق. واستعرض التقرير شهادات عدد من الناشطين والصحافيين السوريين الذين تعرضوا للإصابة من جراء قصف النظام بالغازات السامة على خان شيخون، والأعراض التي وثقوها على المصابين من قصف النظام في المنازل والمشافي الميدانية".

وأرفق التقرير الشهادات بصور للناشطين ومصابين من المدنيين جراء القصف بأسلحة تحوي مواد كيميائية سامة من قوات النظام السوري على المدينة. وتحدث التقرير عن الهجمات الكيميائية بغاز السارين التي نفذتها قوات النظام السوري في بلدة خان العسل بريف حلب في آذار/مارس 2013، وفي غوطة دمشق الشرقية، في آب/ أغسطس من العام ذاته.

ودعا التقرير إلى احترام حرية الصحافة وضمان سلامة العاملين في الحقل الإعلامي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات التي تطاول المدنيين كافة ومن ضمنهم الإعلاميين. وطالب الأطراف الفاعلة في سورية والأطراف الدولية المعنية بتفعيل القوانين الدولية الخاصة بحماية الإعلاميين والدفاع عنهم وعن حرية الصحافة وحق نقل المعلومات في سورية.

المساهمون