11 قتيلاً بحريق مسكن لمهاجرين في سيبيريا

11 قتيلاً بحريق مسكن لمهاجرين في سيبيريا

21 يناير 2020
الصورة
المبنى يقيم فيه عمال مهاجرون (فرانس برس)
+ الخط -
لقي أحد عشر شخصاً بينهم عشرة أوزبكستانيين، مصرعهم اليوم الثلاثاء، في حريق مبنى خشبي يقيم فيه عمال مهاجرون في منطقة تومسك بغرب سيبيريا.

وقال الفرع المحلي لوزارة الأوضاع الطارئة الروسية إن الحريق اندلع حوالى الساعة الرابعة (22.00 بتوقيت غرينتش) ودمر بالكامل المبنى الذي تبلغ مساحته 200 متر مربع. وأوضحت الوزارة في البيان أنه "تم العثور على جثث 11 شخصاً".

وذكرت لجنة التحقيق المحلية في بيان، أن شخصين نجحا في الخروج على قيد الحياة من المبنى الواقع في قرية بريتشوليمسكي التي تبعد نحو مائة كيلومتر شمال شرق كبرى مدن المنطقة تومسك.

من جهتها، ذكرت وزارة الحالات الطارئة في أوزبكستان على حسابها على تطبيق تلغرام "حسب المعطيات التمهيدية، كان 12 مواطناً أوزبكستانياً يعيشون في هذا المبنى. توفي منهم عشرة وحصل اثنان آخران على علاج طبي".

وقالت سلطات المنطقة، أن الشخص الحادي عشر الذي توفي هو مواطن روسي. وتابع المصدر نفسه إن كل الضحايا كانوا يعملون في شركة غرينوود للغابات، المتمركزة في تومسك. أوضح البيان أن "المبنى الخشبي الذي احترق على أرض لقطع الأخشاب مستأجر من قبل غرينوود ولم يكن مصمما لينام أحد فيه".

وتفقد حاكم منطقة تومسك سيرغي جفاتشكين المكان وأمر بإجراء عمليات مراقبة أمنية للوقاية من الحرائق في جميع أنحاء المنطقة. ويعيش ملايين العمال الأجانب المهاجرين من آسيا الوسطى في روسيا، حيث يعملون في وظائف أجورها قليلة ولا تحترم فيها قواعد السلامة.


(فرانس برس)

المساهمون