11 غارة على إدلب.. ومعارك محتدمة في حماة

11 غارة على إدلب.. ومعارك محتدمة في حماة

20 أكتوبر 2014
7 غارات للطيران الحربي على خان شيخون (الأناضول)
+ الخط -


نفّذ الطيران الحربي أكثر من 7 غارات بالصواريخ على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وجرح عشرة آخرين، بينما اقتصرت أضرار الغارات، التي طالت بلدة أبو الظهور، ومدينة معرة النعمان، على المادية، وفق ما أكّده الناشط الإعلامي في إدلب، عبد قنطار، لـ"العربي الجديد". 

وألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على مدينة سراقب، بينما استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة كنصفرة في جبل الزاوية، من مقرّاتها في حاجز جورين، من دون ورود أنباء عن إصابات.

وكثّف النظام من قصفه الجوي على ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع اندلاع معارك ضارية في محيط مدينة مورك، في أثناء تصدّي كتائب تابعة للجيش الحر وأخرى إسلاميّة، لمحاولة تقدّم قوات النظام في اتجاه المدينة.

وأفادت مصادر محلية، رفضت الكشف عن اسمها، لـ"العربي الجديد"، بأنّ "الثوّار تمكّنوا من تدمير عربة (بي إم بي)، في النقطة السابعة عند أطراف مورك، بعد استهدافها بصاروخ (تاو)، وسط أنباء عن وقوع قتلى في صفوف قوات النظام".

في غضون ذلك، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أنّ "الطيران الحربي نفّذ ما لا يقلّ عن 15 غارة على مناطق في بلدات مورك وكفرزيتا واللطامنة وقرية لطمين في ريف حماة الشمالي، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة البلدات ذاتها".

وتتجدّد بين الحين والآخر معارك الكرّ والفرّ في محيط مدينة مورك، التي تقع على الطريق المؤدّية إلى معسكري وادي الضيف والحامدية في ريف إدلب، إذ لا تلبث كتائب المعارضة أن تسيطر على حاجز لقوات النظام بالقرب من المدينة، حتى تفقده في اليوم التالي، نظراً لامتلاك النظام السلاح الجوي.

المساهمون