المنظمة الدولية للهجرة: 1071 مهاجراً غرقوا في البحر المتوسط منذ مطلع 2019

09 أكتوبر 2019
الصورة
15750 وفيات المهاجرين المؤكدة منذ مطلع 2014(آريس مسينيس/فرانس برس)


أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أمس الثلاثاء، أن حادثة غرق المهاجرين وتحطم قاربهم قبالة ساحل لامبيدوزا ليل السادس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، رفعت عدد الوفيات المؤكدة في البحر الأبيض المتوسط إلى 1071 مهاجراً.

وذكرت المنظمة في تقرير نشرته أمس عبر موقعها، أن مأساة غرق القارب الذي غادر تونس وعلى متنه ما بين 50 و55 شخصًا، وانقلب على بعد سبعة أميال من ساحل الجزيرة الإيطالية، رفعت إلى 1071 عدد الوفيات المؤكدة في البحر المتوسط ​​حتى 6 أكتوبر الجاري، أي ما يقرب من ثلثي الوفيات بين المهاجرين في البحر المتوسط بين شمال أفريقيا وإيطاليا.

ونقل التقرير عن فلافيو دي جياكومو، وهو من المنظمة الدولية للهجرة، أن القارب الذي غادر تونس، انقلب بفعل الأحوال الجوية السيئة، وقال إن المهاجرين غادروا جزيرة قرقنة التونسية على متن القارب الخشبي. وتابع أن السلطات عثرت على 22 مهاجراً نجوا من الكارثة، في حين أن خفر السواحل الإيطالي عثر على 13 جثة، جميعها لنساء.

ولفت التقرير إلى أنه حتى صباح أمس الثلاثاء، كان 17 مهاجراً في عداد المفقودين، بما في ذلك المزيد من النساء وطفلان على الأقل. ومن بين المفقودين رعايا من ساحل العاج والكاميرون وغينيا، وأربعة مواطنين تونسيين من بينهم ثلاثة رجال وشاب يبلغ من العمر 17 عامًا.

ونقلت المنظمة أيضاً عن مشروع "المهاجرين المفقودين" أن عدد الوفيات يصل إلى 15750 العدد الإجمالي للمهاجرين القتلى على هذا المسار منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2014. وهذا يعادل عشرة أضعاف إجمالي عدد المفقودين في الممر الشرقي للبحر الأبيض المتوسط ​​الذي يربط الشرق الأوسط باليونان، وضعف عدد الوفيات على الطريق الغربي الذي يربط شمال أفريقيا بإسبانيا.

وأصدر مشروع المهاجرين المفقودين، يوم الاثنين الماضي، بيانات جديدة بشأن وفيات المهاجرين إلى إسبانيا، تضمنت إحصاء 403 حالات وفاة منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2014 للمهاجرين المنقولين بحرا والذين يسعون للوصول إلى إسبانيا عبر جزر الكناري في المحيط الأطلسي. ومنذ مطلع عام 2019، سجل المشروع المذكور 77 حالة وفاة على هذا الطريق، أي ما يقرب من ضعف تلك المسجلة في عامي 2017 و2018 مجتمعة.

(العربي الجديد)
تعليق: