100 يوم على مسيرات العودة...الحراك الشعبي يتواصل على حدود غزة وسقوط شهيد

غزة
ضياء خليل
06 يوليو 2018
+ الخط -

استشهد شاب فلسطيني، اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة غزة، في إطار فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي دخلت يومها الـ100.

وذكرت الوزارة الصحة الفلسطينية أن الشاب محمد جمال عليان أبو حليمة (22 عاماً) استشهد من جراء إصابته في الصدر برصاص الاحتلال شرق غزة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة في قطاع غزة، أشرف القدرة، أن 400 فلسطيني أصيبوا بجراح مختلفة واختناق بالغاز، منها 101 إصابة تم علاجها ميدانياً في النقاط الطبية.

وشارك عشرات الفلسطينيين، الجمعة، في التظاهرات في نقاط التماس الخمس على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة، مواصلين مسيرات العودة وكسر الحصار، التي بدأت في 30 مارس/ آذار الماضي.

وعلى الرغم من ارتفاع درجات الحرارة وصل عشرات الفلسطينيين إلى النقاط الخمس على الحدود للمشاركة في فعاليات جمعة "موحدون ضدّ صفقة القرن". 

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الفلسطينيين، ومنعهم من الاقتراب من السياج الحدودي الفاصل.

وشارك عشرات الجرحى من مصابي المسيرات في الاحتشاد قبالة الحدود، وحمل بعضهم إطارات مطاطية لحرقها قبالة مواقع تمركز قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمنع القناصة من اصطياد المشاركين في التظاهرات.

ورفعت وزارة الصحة في غزة درجة التأهب كالعادة، وأقامت نقاطاً طبية مساعدة في مناطق التجمعات الشبابية للمساهمة في التخفيف عن المشافي، وللمساعدة في إسعاف المصابين، خاصة بالاختناق، ميدانياً.

كذلك أطلق شبان فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات حارقة على الأراضي المحتلة، لتأكيد استمرار الفعل النضالي على الأرض، حتى تحقيق الأهداف المرجوة من الفعاليات التي دخلت يومها المائة.

وذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية أنّ النيران اندلعت في أراضٍ زراعية قرب موقع "إيرز" داخل الأراضي المحتلة، شمالي القطاع، ببالون حارق أطلق من غزة.

بدوره، أعلن المتحدث باسم حركة "حماس"، حازم قاسم، في بيان صحافي، أن "استمرار مسيرات العودة بهذا الإجماع الشعبي يشكل جدار الصد الحقيقي أمام كل الطروحات التصفوية للقضية الفلسطينية، خاصة ما يسمى بـ(صفقة القرن)".

وأوضح قاسم أنّ المسيرات تُثبّت حق العودة الذي تهدف "الصفقة" إلى تصفيته، كما مثلت شكل الاحتجاج الأكبر على نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة في 14 مايو/ أيار الماضي، الذي شهد ذروة الفعاليات.

وبينّ أنّه "خلال المائة يوم شكلت المسيرات حالة متقدمة من الوحدة الميدانية، وصلبت الجبهة الداخلية كي تستطيع مواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية".​

ذات صلة

الصورة
مكتبة "دليفري" في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

حبّ الغزية معالي زعرب للقراءة من جهة وإغلاق المكتبات العامة بسبب كورونا من جهة ثانية جعلاها تطلق مشروعها "أثر"، لاستعارة الكتب أونلاين
الصورة
إنتاج بديل تحلية للسكر التقليدي في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

دفع الحصار المفروض على قطاع غزة ثلاث رياديات فلسطينيات إلى إنتاج بديل للسكر التقليدي لمرضى السكري والأشخاص الراغبين في عدم استخدام السكر باستخدام عشبة "ستيفيا" الاستوائية التي يقمن بزراعتها في دفيئة مخصصة داخل أحد المنازل بمدينة رفح في جنوب قطاع غزة
الصورة
مبادرة تطوعية في غزة لتنظيف الشاطئ (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يحمل الفلسطيني حسام وشاح، من مدينة غزة، كيساً بلاستيكياً لجمع مخلفات البحر، ضمن مبادرة تطوعية شبابية تهدف إلى تنظيف الساحل من القاذورات التي يقذفها البحر خلال فترات المنخفضات الجوية.
الصورة
الرسام وسام فرحات (محمد الحجار)

مجتمع

وجد الشاب الغزي وسام فرحات طريقه بعيداً عن مجال تخصصه في التمريض. فانعدام فرص العمل في قطاع غزة جعله يحاول الاستفادة من موهبته في الفنون التشكيلية، ونجح في لفت الأنظار