100 يوم على مسيرات العودة...الحراك الشعبي يتواصل على حدود غزة وسقوط شهيد

غزة
ضياء خليل
06 يوليو 2018
+ الخط -

استشهد شاب فلسطيني، اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة غزة، في إطار فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي دخلت يومها الـ100.

وذكرت الوزارة الصحة الفلسطينية أن الشاب محمد جمال عليان أبو حليمة (22 عاماً) استشهد من جراء إصابته في الصدر برصاص الاحتلال شرق غزة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة في قطاع غزة، أشرف القدرة، أن 400 فلسطيني أصيبوا بجراح مختلفة واختناق بالغاز، منها 101 إصابة تم علاجها ميدانياً في النقاط الطبية.

وشارك عشرات الفلسطينيين، الجمعة، في التظاهرات في نقاط التماس الخمس على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة، مواصلين مسيرات العودة وكسر الحصار، التي بدأت في 30 مارس/ آذار الماضي.

وعلى الرغم من ارتفاع درجات الحرارة وصل عشرات الفلسطينيين إلى النقاط الخمس على الحدود للمشاركة في فعاليات جمعة "موحدون ضدّ صفقة القرن". 

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الفلسطينيين، ومنعهم من الاقتراب من السياج الحدودي الفاصل.

وشارك عشرات الجرحى من مصابي المسيرات في الاحتشاد قبالة الحدود، وحمل بعضهم إطارات مطاطية لحرقها قبالة مواقع تمركز قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمنع القناصة من اصطياد المشاركين في التظاهرات.

ورفعت وزارة الصحة في غزة درجة التأهب كالعادة، وأقامت نقاطاً طبية مساعدة في مناطق التجمعات الشبابية للمساهمة في التخفيف عن المشافي، وللمساعدة في إسعاف المصابين، خاصة بالاختناق، ميدانياً.

كذلك أطلق شبان فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات حارقة على الأراضي المحتلة، لتأكيد استمرار الفعل النضالي على الأرض، حتى تحقيق الأهداف المرجوة من الفعاليات التي دخلت يومها المائة.

وذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية أنّ النيران اندلعت في أراضٍ زراعية قرب موقع "إيرز" داخل الأراضي المحتلة، شمالي القطاع، ببالون حارق أطلق من غزة.

بدوره، أعلن المتحدث باسم حركة "حماس"، حازم قاسم، في بيان صحافي، أن "استمرار مسيرات العودة بهذا الإجماع الشعبي يشكل جدار الصد الحقيقي أمام كل الطروحات التصفوية للقضية الفلسطينية، خاصة ما يسمى بـ(صفقة القرن)".

وأوضح قاسم أنّ المسيرات تُثبّت حق العودة الذي تهدف "الصفقة" إلى تصفيته، كما مثلت شكل الاحتجاج الأكبر على نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة في 14 مايو/ أيار الماضي، الذي شهد ذروة الفعاليات.

وبينّ أنّه "خلال المائة يوم شكلت المسيرات حالة متقدمة من الوحدة الميدانية، وصلبت الجبهة الداخلية كي تستطيع مواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية".​

ذات صلة

الصورة
زوجان فلسطينيان يتحديان البطالة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يستسلم الزوجان الفلسطينيان أيمن الشامي (36 عاماً) وتحرير أبو شاب (32 عاماً) للظروف الصعبة التي اعترضتهما منذ تخرجهما من الجامعة قبل سنوات بعد أن فشلا في الحصول على وظيفة في المؤسسات الحكومية أو الخاصة.
الصورة
وكيل وزارة العمل في حكومة قطاع غزة، إيهاب الغصين/ عبد الحكيم أبو رياش

اقتصاد

قال وكيل وزارة العمل في حكومة قطاع غزة، إيهاب الغصين، إن هناك 270 ألف باحث عن العمل في القطاع، مشيرا، في مقابلة مع "العربي الجديد"، إلى أن جائحة كورونا زادت البطالة، وهناك اتصالات مع قطر والكويت لاستيعاب أيد عاملة في مختلف التخصصات.
الصورة
مسيحية فلسطينية تزين شجرة الميلاد بمنزلها في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتمكن المسيحيون في قطاع غزة من السفر إلى مدينة القدس أو بيت لحم للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد بفعل تفشي فيروس كورونا، لتقتصر الاحتفالات بأعياد الميلاد على صناعة الحلويات، وتعليق الزينة، وتزيين الأشجار داخل البيوت.
الصورة
قصف غزة-سياسة-علي جادالله/الأناضول

سياسة

قصفت طائرات حربية ومروحية إسرائيلية، فجر اليوم الأحد، عدداً من المواقع العسكرية للمقاومة الفلسطينية في مناطق مختلفة من قطاع غزة.