100 ألف شرطي ودركي لتأمين الانتخابات البرلمانية في الجزائر

03 مايو 2017
الصورة
100 ألف عنصر سيؤمنون الانتخابات (بلال بن سالم/Getty)




نشرت الحكومة الجزائرية 70 ألف شرطي، و30 ألف دركي، لضمان تأمين الانتخابات البرلمانية المقررة الخميس، فيما أعلن الجيش الجزائري الانتهاء من استعدادات تأمين الانتخابات، خاصة في المناطق الريفية.

ومنذ منتصف نهار، اليوم الأربعاء، نشرت السلطات الجزائرية 100 ألف عون أمن، بين شرطي ودركي، لتأمين مراكز التصويت، ولوحظ انتشار أمني مكثف وسط العاصمة، وفي المحاور الكبرى، وقرب المنشآت الحيوية.

وقال نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، إن الجيش "اتخذ كافة الإجراءات الأمنية الكفيلة بتأمين الانتخابات البرلمانية، وضمان السير الحسن لهذا الاستحقاق".

وأكد قايد صالح، في اجتماع مع قيادات عسكرية، أن "الجيش انتهى من إعداد خطة ميدانية ذات أبعاد احترازية واستباقية، تضمن الأمن والاستقرار عبر أرجاء ترابنا الوطني، وعلى طول كافة حدوده خلال فترة الانتخابات".

ويتولى الجيش تغطية المناطق الريفية والحدودية، فيما تتولى الشرطة والدرك تأمين المناطق الحضرية، خلال الانتخابات التي تبدأ غدًا الخميس عبر 48 ولاية.