فيسبوك: 10 ملايين شخص شاهدوا الإعلانات الروسية خلال الانتخابات الأميركية

03 أكتوبر 2017
الصورة
(فوريان غايرتنر/Photothek)
+ الخط -
يزداد وضع "فيسبوك" صعوبة يوماً بعد يوم بسبب استغلاله من قبل العملاء الروس للتدخل بالانتخابات الأميركيّة، ويتضاعف ذلك بعد كشف الشركة أنّ حوالى 10 ملايين شخص في الولايات المتحدة شاهدوا الإعلانات الروسية خلال الانتخابات على الموقع.

وقالت شركة "فيسبوك" التي لم تمنح سابقاً مثل هذا الرقم التقريبي، إنّها استخدمت تصميما لمعرفة العدد التقريبي لعدد الأشخاص الذين شاهدوا على الأقل واحداً من الإعلانات الـ3 آلاف. 

وأضافت الشركة أنّ 44 بالمئة من الإعلانات تمت مشاهدتها قبل نوفمبر/تشرين الثاني 2016، و56 بالمئة شوهدت بعد الانتخابات. 


كما أوضحت الشركة أن 25 بالمئة من الإعلانات لم يرها أحد.

وقال نائب رئيس "فيسبوك" لشؤون السياسات والاتصالات، إليوت ستشرايج، إنّ ذلك يعود إلى تصميم إعلانات "فيسبوك" التي تظهر بحسب الملاءمة، وبعض الإعلانات يمكن أن لا تصل لأحد كنتيجة لذلك.

وبالنسبة لحوالى 99 بالمئة من الإعلانات، تم صرف أقل من ألف دولار للإعلان، بمجموع 100 ألف دولار.

وأضاف أنّه من الممكن أن يجد "فيسبوك" المزيد من الإعلانات الروسية عند تقدّمه بالتحقيقات في القضية.

وبينما انتقد ستشرايج استخدام بعض مشتري الإعلانات حسابات مزيفة، قال إنّ أغلب تلك الإعلانات لم تنتهك سياسات "فيسبوك".

وأشار إلى أنّ الشركة تعمل مع شركات أخرى في قطاع التكنولوجيا كـ"تويتر" و"غوغل" حول قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية.


وتسبّبت تلك الإعلانات بغضب ضد "فيسبوك" وروسيا داخل الولايات المتحدة منذ إعلان الشركة عن شراء الإعلانات الشهر الماضي.

وكشفت مراجعة داخلية، الشهر الماضي، أنّ حسابات روسية اشترت إعلانات بقيمة مائة ألف دولار، أجّجت الانقسام واستهدفت التوتر الاجتماعي في البلاد، خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية، وصلت إلى 3 آلاف إعلان سياسي.

وذكر مسؤول في "فيسبوك" أن 470 حساباً أنفق عليها ما مجموعه نحو 100 ألف دولار، بين حزيران/يونيو 2015 وأيار/مايو 2017، على إعلانات تحوي أنباءً زائفة أو مضللة أو تزيد من عدد الزيارات لصفحات إلكترونية تحمل مثل هذه الرسائل.

ونفت روسيا أي علاقة لها بتلك الإعلانات.


وقالت "فيسبوك"، في بيان الاثنين، إنها ستضم ألف موظف إضافي على مدار العام المقبل وتضخ المزيد من الاستثمارات في برامجها لرصد الإعلانات وحذفها تلقائيا.

وأضافت "مراجعة الإعلانات لا تعني تقييم المحتوى فحسب وإنما السياق الذي تم شراؤها فيه وجمهورها المستهدف، لهذا فإننا سنغير نظامنا لمراجعة الإعلانات لنولي المزيد من الاهتمام بهذه الإشارات".

وسلّمت "فيسبوك" نسخاً من الإعلانات الروسية للكونغرس الأميركي، أمس، كما قدمت معلومات بشأن الإعلانات المرتبطة بروسيا للمحقق الأميركي الخاص روبرت مولر، الشهر الماضي.

(العربي الجديد)


المساهمون