10 مخضرمين تألقوا في الكرة الأوروبية

10 مخضرمين تألقوا في الكرة الأوروبية

04 أكتوبر 2014
الصورة
أبرز النجوم المخضرمين في عالم كرة القدم (العربي الجديد)
+ الخط -

نجح المهاجم الإيطالي العريق فرانشيسكو توتي في لفت أنظار الكثيرين في أوروبا، بعد تحقيقه لإنجاز يسجل لصالح اللاعبين المخضرمين في القارة العجوز، بعد نجاحه بالباهر بتسجيل هدف بمرمى مانشستر سيتي، في الجولة الثانية من منافسات دوري الأبطال، ليصبح أكبر مهاجم سناً يسجل في أعرق البطولات في العالم عن عمر يناهز الثامنة والثلاثين عاماً.

وتوجهت أعين المتابعين الى فئة كانت مهمشة في يوم من الأيام، خصوصاً مع تألق لاعبين أصغر سناً وارتفاع أسعار بعضهم، وكثرة محبيهم في كل مكان، ومتابعيهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي والصحف المتخصصة، على غرار كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي

1- آندريا بيرلو (35 عاماً)
يعتبر لاعب يوفنتوس الإيطالي أحد أبرز اللاعبين في العالم حتى هذه اللحظة رغم بلوغه سن الخامسة والثلاثين، وجعل مستواه مطلباً ملحاً للمدرب الجديد للآزوري أنطونيو كونتي، الذي أصر على استدعاء نجم الوسط، الأمر الذي أدى الى عدول الأخير عن قراره باعتزال اللعب الدولي.

2- جيانلويجي بوفون (36 عاماً)
يعرف عن حارس المرمى المخضرم تمتعه بشخصية قيادية مميزة، جعلته قائداً لكتيبة يوفنتوس والمنتخب الإيطالي في آن واحد، واستحق الإشادة بسبب تألقه الشديد في الآونة الأخيرة رغم الهزة أمام أتلتيكو مدريد في دوري الأبطال عندما تلقى مرماه هدفاً عن طريق نجم أتلتيكو مدريد آردا توران.

3- فرانشيسكو توتي (38 عاماً)
نجم غني عن التعريف، ورمز ثابت في تشكيلة روما منذ سنوات طويلة، ومعبود للجماهير الإيطالية بشكل عام، واسم لا غنى عنه في عهد كافة المدربين الذين مروا على نادي العاصمة، رغم تقدم اللاعب في السن، كذلك الأمر بالنسبة إلى المنتخب الإيطالي.

4- ميروسلاف كلوزه (35 عاماً)
صنع المهاجم كلوزه إنجازاً عالمياً جديداً، عندما أصبح الهداف الأبرز في تاريخ المونديال على مدار التاريخ، برصيد ستة عشر هدفاً، ولعب في أبرز الأندية في أوروبا أمثال فيردير بريمين وبايرن ميونخ ولاتسيو، كما ساهم بشكل فعال في حصول المانشافت على اللقب العالمي في البرازيل 2014.

5- تيري هنري (37 عاماً)
برز اسم الفرنسي هنري بشكل كبير أثناء قيادته لهجوم آرسنال لسنوات طويلة، وهو الذي يمتاز بهدوء شديد وتركيز عال داخل أرضية الملعب، الأمر الذي جعله أحد الهدافين التاريخيين في قارة أوروبا على صعيد المنتخب الفرنسي والنادي الإنجليزي العريق.

6- رافايل ماركيز (35 عاماً)
كان تواجد المدافع المكسيكي ماركيز مع برشلونة الإسباني بمثابة صمام للأمان، ومفتاحاً مميزاً لمدرب الفريق الكتالوني سابقاً جوسيب جوارديولا، الذي اعتمد عليه كثيراً، وجعله أبرز المدافعين في تلك الفترة، حتى في مونديال البرازيل مع المنتخب المكسيكي رغم عمره الكبير.

7- فرانك لامبارد (36 عاماً)
يعد لامبارد أحد الأسماء التي لن تنساها جماهير كرة القدم في إنجلترا، بعد الإنجازات الكبرى التي صنعها مع تشيلسي رغم مسلسل الإخفاقات مع منتخب الأسود الثلاثة على الصعيدين الأوروبي والدولي، وسيودع الملاعب الإنجليزية قريباً بعد انتقاله رسميا الى صفوف نيويورك سيتي الأميركي بعد انتهاء مسيرته مع مانشستر سيتي في الموسم الجاري.

8- ديديه دروجبا (36 عاماً)
جاءت عودة الهداف ديديه دروجبا بمثابة خبر سعيد بالنسبة إلى جماهير تشيلسي، التي اعتبرت المهاجم الإيفواري من أعظم اللاعبين في تاريخ النادي العريق، وأحد أسباب الفرحة خلال السنوات الماضية، بالرغم من تلميح المدرب جوزيه مورينيو المتكرر إلى أن اعتماده على دروجبا سيكون مقتصراً على دقائق ومباريات محدودة للغاية، خصوصاً مع وجود لاعبين من طراز دييجو كوستا ولويك ريمي.

9- ريكاردو كارفاليو (36 عاماً)
يتواجد المدافع البرتغالي المخضرم مع موناكو الفرنسي في ثالث تجاربه الأوروبية على صعيد دوري الأبطال، بعد تشيلسي وريال مدريد، وهذا يعتبر بمثابة إنجاز وحده، خصوصاً مع تمتع اللاعب بشخصيات تجعله أحد أبرز المدافعين في القارة العجوز وأحد الأولويات التي اعتمد عليها مدربوه في السابق.

10- دييجو ميليتو (35 عاماً)
ما زال الإنجاز التاريخي الذي صنعه إنترنانسيونالي الإيطالي عام 2010 عالقا في ذهن المهاجم الأرجنتيني دييجو ميليتو، الذي اعتمد عليه مورينيو بشكل كبير في لقاء التتويج بلقب دوري الأبطال أمام بايرن ميونخ، الأمر الذي صنع من اللاعب الهداف أيقونة مميزة لجماهير ميلانو.

المساهمون