‏581 مصاباً في "جمعة الغضب" بالضفة و7 شهداء بغزة‎

رام الله
محمد عبيدات
القدس المحتلة
محمد عبد ربه
10 أكتوبر 2015

تواصلت مساء أمس، الجمعة، المواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي في عدة نقاط تماس في الضفة ‏الغربية ‏والقدس المحتلة، فيما استشهد 7 في غزة بمواجهات بين الاحتلال ومتظاهرين على السياج الفاصل.


 مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني أعلنت أن عدد الإصابات وصل اليوم، الجمعة، إلى 581 مصاباً، من بينهم 24 ‏بالرصاص ‏الحي، و148 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و389 حالة اختناق، وتسعة بالضرب، وواحد دهساً ‏تحت عجلات مركبة ‏لجيش الاحتلال‎.‎

في غضون ذلك، واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف الطواقم الصحافية وطواقم الإسعاف الفلسطيني، خلال ‏تأديتهم مهامهم ‏في مواجهات الضفة الغربية المحتلة، وأصيب الصحافي، صخر زواتية، مصور تلفزيون "فلسطين" ‏برصاصتين معدنيتين، ومصور فضائية "فلسطين اليوم"، مثنى الديك، خلال تغطيتهما المواجهات، ‏التي اندلعت عند حاجز الجلمة شمالي الضفة الغربية المحتلة.‏

كما أصيب خلال المواجهات ذاتها ضابط إسعاف، بينما أصيب ثلاثة مسعفين آخرين خلال المواجهات، التي اندلعت ‏في قرية ‏عزون بمدينة قلقيلية شمالي الضفة.‏

كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة شبان خلال المواجهات، التي اندلعت عند المدخل الجنوبي لمدينة أريحا، ‏شرقي ‏الضفة الغربية المحتلة، وشابا آخر خلال المواجهات، التي اندلعت وسط مدينة الخليل جنوبا.‏

وارتفعت حصيلة الإصابات، التي اندلعت عند مستوطنة "بيت إيل" شمالي رام الله ووصلت إلى أحد عشر شابا ‏بالرصاص الحي، ‏واثنين وخمسين بالرصاص المطاطي والعشرات بحالات الاختناق، فيما أصيب شابان بالرصاص في ‏بلدة سلواد شرقي المدينة‎. ‎

إلى ذلك، أصيب 13 شابا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال المواجهات، التي اندلعت عند حاجز حوارة، جنوبي ‏مدينة نابلس ‏شمالي الضفة، وتعرّضت عائلة كاملة للاختناق من بينهم طفل رضيع (ست شهور) بعد استهداف منزلهم بقنابل ‏الغاز، في بلدة بيت فوريك ‏جنوبي نابلس‎. ‎

وشهدت قرى وبلدات عدة في مدينة القدس مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال، لا سيما في مخيم شعفاط للاجئين ‏الفلسطينيين شمالي ‏المدينة، حيث اندلعت هناك مواجهات عنيفة جدا أصيب خلالها أربعة شبان بالرصاص الحي، من ‏بينهم طفل برصاص "الدمدم"، ‏في الوقت الذي اعتقلت فيه قوات الاحتلال شابين من حي الطور وسط المدينة.‏

وفي غزة، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إنّ حصيلة قتلى المواجهات بين جيش الاحتلال الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين، في القطاع غزة أمس الجمعة، ارتفعت إلى سبعة أشخاص، وفقاً لوكالة الأناضول للأنباء.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم الوزارة، إن الشاب جهاد العبيد 22 عاماً توفي صباح اليوم السبت، متأثراً بجراحه التي أصيب بها أمس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأضاف القدرة أنّ عدد شهداء المواجهات مع الجيش الإسرائيلي أمس ارتفع إلى سبعة أشخاص، فيما أصيب 145 آخرون.

واندلعت أمس الجمعة مواجهات عنيفة بين جيش الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين، خرجوا، بعد صلاة الجمعة، في مسيرات قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، رفضاً لـ"الاعتداءات الإسرائيلية على مناطق الضفة الغربية ومدينة القدس".


اقرأ أيضاً: الآلاف يشيعون جثمان الشهيد حلبي ويطالبون بالكفاح المسلح

ذات صلة

الصورة

أخبار

نفت إسرائيل، مساء الثلاثاء، أية صلة لها بالانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، بحسب إعلام عبري.
الصورة

أخبار

هدمت طواقم الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مسكنين وصادرت آخر في تجمع المنطار البدوي ببلدة السواحرة الشرقية الواقعة جنوب شرقي القدس المحتلة.
الصورة

سياسة

لفت محلل الشؤون العسكرية، في صحيفة "يسرائيل هيوم"، يوآف ليمور، إلى أن التحدي الأساسي لجيش الاحتلال هو أساساً عند الحدود اللبنانية، خاصة بعد أن بينت عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها جنوبي هضبة الجولان، أن "القدرات الميدانية لإيران محدودة".
الصورة
القنيطرة/سياسة/جاك جويز/فرانس برس

أخبار

استهدفت طائرات مروحية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي مساء يوم الإثنين مواقع لقوات النظام في ريف محافظة القنيطرة، جنوبي البلاد، وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال أن ذلك يأتي رداً على عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها يوم أمس جنوبي هضبة الجولان.