​​يوم "الخيانة".. ذكرى سيئة لجماهير برشلونة

24 يوليو 2016
الصورة
فيغو الخائن في نظر جماهير برشلونة (Getty-العربي الجديد)
+ الخط -

يصادف اليوم، الرابع والعشرين من شهر يوليو/ تموز الذكرى السادسة عشرة لرحيل النجم البرتغالي لويس فيغو من نادي برشلونة الإسباني للغريم التقليدي ريال مدريد، في صفقة أشعلت أجواء الكرة الإسبانية فوق اشتعالها، ودونها تاريخ الكرة الأوروبية والعالمية في سجلاته.

فجر لويس فيغو قنبلة من العيار الثقيل في عام 2000، حينما تعاقد مع نادي ريال مدريد، وقد كان في وقتها من أفضل اللاعبين في العالم بعدما لعب 5 مواسم مع برشلونة، ليتحول لخائن تاريخي للنادي الكتالوني، وكان فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، قد أراد أن يقدم مفاجأة لعشاق الريال بعد فوزه بانتخابات رئاسة ريال مدريد.

قدم بيريز فيغو نجما للملكي، وسط دهشة جماهير البلاوغرانا التي صبت جامّ غضبها على اللاعب، خاصة في مواجهات الكلاسيكو، حيث تعرض فيغو للإهانات بشتى أشكالها، لدرجة أطلقت عليه جماهير برشلونة لقب "الخائن".

ولم تمر الذكرى 16 على "خيانة" فيغو لبرشلونة مرور الكرام على الصحف الكتالونية التي ذكرت عشاق النادي بتلك الحادثة التي وقعت في عام 2000 ولم تنس تلك الحادثة، وفي المباراة الأولى التي التقى فيها جماهير برشلونة باللاعب فيغو، رفعت لافتات معادية ضده في "كامب نو"، فضلا عن إلقاء "رأس خنزير" تجاهه حينما هم بركل الكرة عند الركنية.

وكان فيغو قد شرح في ما بعد الأسباب والدوافع التي جعلته ينتقل لريال مدريد وعلى رأسها العرض المغري ماليا، والذي جعله الأغلى في العالم، إضافة لتحدثه عن سوء المعاملة في النادي الكتالوني، وظهر ذلك كرد فعل منه في وسائل الإعلام.

ذلك لم يردع جماهير كتالونيا عن كرهها الأبدي لفيغو. ويذكر التاريخ في 17 مارس/ آذار من عام 2002 حين سجل لويس فيغو في الدقيقة 92 هدفه الوحيد في مرمى برشلونة خلال الكلاسيكو، وفاز الريال في تلك المباراة 2-0، وكان فيغو قد سجل سابقا في "الكلاسيكو" ثلاث مرات لبرشلونة.

المساهمون