يوم مرضى السكري

14 نوفمبر 2017
الصورة
يمكن الوقاية من بعض أمراض السكري (لويس أسكوي/ Getty)
اليوم، يتضامن العالم مع مرضى السكري، من خلال اليوم العالمي لمرضى السكري، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 20 ديسمبر/كانون الأول في عام 2006، للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، وإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتعليم في مجال الرعاية الصحية.

وتشير التقديرات إلى إصابة 422 مليون شخص بالغ بالسكري على الصعيد العالمي في عام 2014، بالمقارنة مع إصابة 108 ملايين شخص في عام 1980. وكاد معدل الانتشار العالمي للسكري يتضاعف منذ عام 1980، إذ ارتفع من 4.7 في المائة إلى 8.5 في المائة لدى البالغين.

ويتطرق تقرير الأمم المتحدة العالمي الأول عن السكري، إلى الحجم الهائل لانتشار المرض، وعلى احتمال عكس الاتجاهات الحالية في حال توافرت الأسس السياسية لتنسيق العمل من أجل التصدي للسكري في أهداف التنمية المستدامة وإعلان الأمم المتحدة الخاص بالأمراض غير السارية، إضافة إلى خطة العمل العالمية للمنظمة بشأن الأمراض غير السارية.

وبحسب منظّمة الصحة العالمية، كان هذا المرض السبب المباشر لأكثر من 1.5 مليون وفاة، علماً أن أكثر من 80 في المائة من الوفيات هي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. وتتوقع أن يحتل داء السكري المرتبة السابعة في الترتيب بين أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن داء السكري ينتشر بسرعة في بلدان كثيرة، خصوصاً في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، لكن يمكن الوقاية من نسبة كبيرة من حالات داء السكري.

(العربي الجديد)