يوم غضب فلسطيني جديد رفضاً لقرار ترامب بشأن القدس

08 ديسمبر 2017
الصورة
إصابات في مواجهات مع الاحتلال (عباس موماني/فرانس برس)
+ الخط -
تتواصل الاحتجاجات في معظم المدن الفلسطينية، لليوم الثالث على التوالي، رفضا لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل تمهيدا لنقل سفارة بلاده إليها.

واندلعت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.

كما بدأ المصلون في المسجد الأقصى مسيرة حاشدة في اتجاه باب العمود، حيث اعتدت عليهم قوات الاحتلال.

وأصيب ثلاثة فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات في قرية كفر قدوم، شرقي قلقيلية. وأصيب اثنان آخران بالرصاص الحي خلال مواجهات في مخيم العروب شمالي الخليل.

وانطلقت احتجاجات مماثلة في قطاع غزة المحاصر عقب صلاة الجمعة، وأقدمت قوات الاحتلال على إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع على متظاهرين عند منطقة السياج في القطاع.

وكانت قوات الاحتلال قد عززت من انتشارها في مدينة القدس المحتلة تحسبا للاحتجاجات الرافضة لقرار ترامب.

كما شنت، فجر اليوم، حملة اعتقالات واسعة طاولت عدداً من الشبان الفلسطينيين في أنحاء متفرقة من مدينة القدس المحتلة.

ومن حي باب حطة في البلدة القديمة من المدينة اعتقلت أربعة شبان، هم جهاد قوس وروحي كلغاصي وماجد الجعبة وحمزة حلس، بينما اعتقلت الشاب أمير البلبيسي من حي الصوانة، فيما اعتقلت الشاب مصطفى الهشلمون من حي الطور، ومحمد أبو شوشة من حي وادي الجوز، بعد مداهمة عدد من المنازل وتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب معين الزهور من بلدة بيت كاحل، غربي مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، وثلاثة آخرين تم اعتقالهم أمس خلال مواجهات اندلعت في قرية نعلين، غربي رام الله.

وشهدت معظم المدن الفلسطينية مسيرات غاضبة احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي، واتجهت غالبية المسيرات إلى نقاط التماس مع قوات الاحتلال وتحولت إلى مواجهات عنيفة، ما أسفر عن إصابة 104 فلسطينيين، منهم 4 بالرصاص الحي، و18 بالرصاص المطاطي، و75 بقنابل الغاز، فضلًا عن إصابات متفرقة أخرى، وسط دعوات إلى انتفاضة جديدة.