يوميات طبيب أصيب بفيروس كورونا: أعراض ونصائح

17 مارس 2020
الصورة
تزايد المخاوف من توسّع رقعة انتشار فيروس كورونا (Getty)

مع تزايد المخاوف من توسّع رقعة انتشار فيروس كورونا حول العالم، وارتفاع مستويات التوتر والقلق في صفوف الناس في ظلّ غموض طبيعة الفيروس نوعاً ما، وتواصل الدراسات بشأنه، قرّر طبيب في مستشفى لاباز الجامعي في مدريد مشاركة تجربته عبر "تويتر"، بعد إصابته بالفيروس.
وبدأ طبيب الطوارئ يالي تونغ تشين في 9 مارس/آذار الحالي، بعد تشخيص إصابته بكورونا، بنشر سلسلة تغريدات يوميّة، يتحدّث فيها عن الأعراض التي يشعر بها، فضلاً عن تضمين تغريداته صوراً لأشعة فوق صوتية للرئتين.
ويقول الطبيب الذي أصيب بالعدوى أثناء معالجته مرضى في المستشفى، في حديث إلى شبكة "سي بي أن نيوز"، إنه يريد لتجربته أن تكون تثقيفية، متحدثاً عن أعراض إصابته بالفيروس قائلاً إنها خفيفة نسبياً، مضيفاً: "ليست أكثر من عدوى الأنفلونزا الشائعة والمألوفة". وتشمل الأعراض التي يعاني منها تشين السعال الجاف، والوهن، والحمّى المنخفضة نسبياً، والصداع خصوصاً.
وعبّر الطبيب عن اعتقاده بأنّ الفيروس بات معروفاً الآن، وقد عرف القطاع الطبي كيفية علاجه، داعياً الناس إلى "التحلّي بالهدوء، واتباع تعليمات وزارة الصحة والحكومة".


ويوجّه تشين، في حديث إلى شبكة "سي أن أن" الأميركية، نصيحة إلى زملائه الأطباء، داعياً إياهم إلى الحذر، مشدداً على أنه على أي شخص تظهر عليه أعراض الفيروس أن يتفادى الاحتكاك بآخرين، وحتى العمل.


ويتحدّث الطبيب عبر "تويتر" عن تجربته مع فيروس كورونا، مفصلاً بشكل يومي الأعراض التي يشعر بها، إذ أشار في اليوم الأول إلى شعوره بصداع قوي، واحتقان في الحلق، وسعال جاف، من دون ضيق في التنفس. ومن أبرز الأعراض التي صاحبت إصابته بفيروس كورونا شعوره بالتعب، والذي كان قوياً في بعض الأيام.
واللافت أن الطبيب لم يشعر، خلال تسعة أيام من حمله للفيروس، بأي ضيق في التنفس أو ألم في الصدر، وهما من الأعراض البارزة التي يحذّر الأطباء من ضرورة التنبه إليها في حال الشك بالإصابة بالعدوى.

تعليق: