ولد الشيخ ينقل شروط الحوثيين لهادي في الرياض

22 مارس 2016
الصورة
ولد الشيخ عبّر عن تفاؤله بإحلال السلام (Getty)
+ الخط -
أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، أهمية تنفيذ القرارات الدولية المتصلة باليمن، وإنهاء تبعات وتداعيات الانقلاب، واستئناف العملية السياسية، بما يؤدي إلى سلام دائم وليس ترحيل الأزمات.

وجاء ذلك أثناء لقائه، اليوم، المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، والذي وصل إلى الرياض، بعد زيارة إلى صنعاء استمرت ثلاثة أيام، التقى خلالها ممثلين عن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وحزب المؤتمر الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأجرى ولد الشيخ لقاءات مكثفة، في صنعاء، مع ممثلين عن الانقلابيين، وقالت مصادر سياسية، إن المبعوث نقل إلى الرياض الشروط التي قدمها الحوثيون وحلفاؤهم للمشاركة في جولة جديدة من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة.

ووفقاً لمصادر "العربي الجديد"، فقد تمسك الحوثيون بموقفهم الصارم بعدم المشاركة في أي جولة جديدة من المفاوضات قبل إقرار وقف إطلاق النار، بشكل دائم، فيما كانت الحكومة اقترحت تهدئة مؤقتة قابلة للتمديد في حال الالتزام بها.
ونقل موقع وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، عن هادي، خلال اللقاء، تأكيده سعي الحكومة الشرعية إلى "إحلال السلام الدائم الذي يؤسس لمستقبل أمن اليمن، وليس ترحيلاً للأزمات"، معتبراً أن "هذا ما سيتجلى من خلال تنفيذ القرارات المتصلة باليمن وتطبيقها على أرض الواقع، وإنهاء تبعات وتداعيات الانقلاب، واستئناف العملية السياسية".

من جانبه، عبر المبعوث الأممي عن تفاؤله بخطوات إحلال السلام في اليمن، المرتكز على قرارات الشرعية الدولية، تتويجا للجهود المبذولة، وقال إن "السلام هو ما نعمل عليه بتعاون الجميع ونتطلع إلى تحقيقه".

في سياق متصل، أعلن المكتب الإعلامي لحكومة دبي في الإمارات أن المبعوث الأممي سيعقد مساء اليوم مؤتمراً صحافياً لعرض آخر التطورات في البلاد بعد اللقاءات التي أجراها في كل من العاصمة اليمنية صنعاء والعاصمة السعودية الرياض.

وحسب بيان مقتضب على حساب المركز الإعلامي لحكومة دبي بموقع "تويتر"، فإن ولد الشيخ سيعقد المؤتمر بنادي دبي للصحافة ويتحدث خلاله عن تطورات الملف اليمني وعقد جولة جديدة من محادثات السلام بين الحكومة والانقلابيين.

المساهمون