وكالة أميركية تشتري أداة قرصنة من شركة إسرائيلية

13 سبتمبر 2019
الصورة
تفك الشركة شيفرة أكثر من علامة (ياب أريينز/نورفوتوGetty)
ستنفق هيئة الهجرة والجمارك الأميركية (ICE) نحو 30 مليون دولار أميركي، لشراء أداة قرصنة رقمية من شركة إسرائيلية تدعى Cellebrite، وفق ما كشف موقع "بيلينغكات" الاستقصائي.

ووفقاً لملف فدرالي مؤرخ بتاريخ 24 يونيو/حزيران الماضي، من المتوقع أن تدفع الهيئة الحكومية الأميركية للشركة مبلغاً يتراوح بين 30 و35 مليون دولار، وتشمل الصفقة طلب شراء "أجهزة استخراج الأدلة الجنائية العالمية"، وتراخيص الملحقات، وخدمات التدريب والدعم. وسيسري العقد لمدة تصل إلى خمس سنوات.

واشتهرت الشركة الإسرائيلية بمساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI على اختراق جهاز "آيفون" عقب هجوم سان برناردينو عام 2016.

وقدمت حلاً للشرطة بإلغاء تأمين جميع أجهزة iOS و"أندرويد"، واستخراج الأدلة الهامة منها. 

وتستطيع خدمة UFED Premium من الشركة الإسرائيلية إلغاء قفل أي جهاز يعمل بنظام iOS 7 إلى iOS 12.3، بالإضافة إلى هواتف "أندرويد" الذكية المتطورة مثل "غالاكسي إس 6" و"إس 9"، وأجهزة "هواوي" و"إل جي" و"موتورولا" و"شياومي".

ومن المحتمل أن يؤدي إصدار "أندرويد 10" وiOS 13 إلى تقوية الأجهزة ضد هذه التهديدات، مما سيعيد هذه الشركات إلى المربع الأول، على الأقل لبعض الوقت.