وقف منح وتجديد تصاريح العمل للأكاديميين غير الأردنيين بالجامعات

03 أكتوبر 2019
الصورة
أكدت وزارة العمل تنفيذ القرار اعتباراً من اليوم (تويتر)
قرّر وزير العمل الأردني نضال البطاينة، يوم أمس الأربعاء، وقف منح تصاريح عمل أو تجديدها لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الأردنية، والكليات الرسمية والخاصة، لأي جنسية غير أردنية.

وجاء القرار، وفق بيان صادر عن الوزارة، بعد اجتماع وزير العمل مع عدد من الشباب الأردني العاطلين عن العمل، والحاصلين على شهادات الدكتوراه والحاملين لدرجات علمية مثل أستاذ مشارك أو مساعد من مختلف التخصصات، ومنها التقنية والنادرة ومن جامعات مرموقة.

واستمع وزير العمل، خلال اللقاء، لشكوى حملة الدكتوراه، واطلع على مؤهلاتهم المتعلقة بعدم إمكانية حصولهم على فرص عمل في الجامعات الأردنية، رغم أنّهم من ذوي الخبرات العالية وحاصلون على شهادات عليا من أعرق الجامعات الأجنبية والعربية، ومن الجامعات الأردنية أيضاً.

وطلب وزير العمل، بعد اللقاء، معلومات وإحصائيات عن أعضاء الهيئة التدريسية غير الأردنيين في جميع الجامعات الرسمية والخاصة، ومن ثم استدعى فريقه للتباحث بالأمر بصفة الاستعجال، وبعد اجتماع مطول، أصدر الوزير قراره وأوعز بتعميمه على جميع المديريات للعمل به اعتباراً من اليوم الخميس.


وأوعز وزير العمل بتزويد الوزارات والمؤسسات المختصة، بنسخ من القرار وتعميمه على جميع الجامعات.



وبيّن البطاينة أنّ "أي جامعة أو كلية ستتقدم بأي طلب لغايات إصدار أو تجديد تصاريح عمل للهيئات التدريسية من غير الأردنيين، سيتم دراسة كل طلب بمفرده، وفي حال توفر البديل الأردني في أي من الفروع العلمية أو الإنسانية، لن يتم إجابة طلبهم بالقبول، بل ستكون الأولوية للمواطن الأردني".

ومن المرجح أن يقابل هذا القرار، برفض وانتقادات واسعة من الجامعات الخاصة في الأردن، إذ يقدرعدد الأكاديميين الأجانب العاملين في الجامعات الأردنية بنحو 600 أكاديمي من أصل 8000 أكاديمي، بنسبة لا تتجاوز 20%.

دلالات