وقفة مع كبير مصطفى عمي

30 أكتوبر 2019
الصورة
(كبير مصطفى عمي)
+ الخط -

تقف هذه الزاوية، مع مبدع عربي في أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض ما يودّ مشاطرته مع قرّائه. "أتمنّى عالماً لا نجد فيه من يُملي على أحد آخر كيف يعيش حياته"، يقول الكاتب من أصول جزائرية ومغربية.


■ ما الذي يشغلك هذه الأيام؟

- شغلني في الفترة الأخيرة الإعدادُ لمسرحية كتبتُها وحملت عنوان "مقاطع من الصمت"، وقد بدأت تُعرض منذ الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري في باريس.


■ ما هو آخر عمل صدر لك وما هو عملك القادم؟

- نشرتُ خلال السنة الماضية كتاباً بعنوان "سنة مع القديس أغسطينوس"، فيما تصدر لي رواية جديدة بعنوان "بن عائشة" في شباط/ فبراير المقبل، وهي رواية أتناول فيها قصة حب بين الأميرة دي كونتي، ابنة لويس الرابع عشر، وسفير مغربي.


■ هل أنت راض عن إنتاجك ولماذا؟

- بشكل عام، يمكنني أن أقول نعم، أنا راض بما أنجزته.


■ لو قيّض لك البدء من جديد، أي مسار كنت ستختار؟

- أعشق الموسيقى. كم أحببتُ أن أكون موسيقياً، وقد بدأت في هذا المسار خلال صباي في تازة ولكنني لم أواصل. غير أنني أعتقد بأنني كنت سأفضّل دائماً أن أكون كاتباً، أحبّ كثيراً سرد الحكايات واللعب بالكلمات.


■ ما هو التغيير الذي تنتظره أو تريده في العالم؟

- أتمنّى أن يتوفر في عالمنا المزيد من التآخي. العالم الذي أتمنّاه أحبّ أن تسود قيم التضامن واحترام الاختلافات، وأن يكون بلا عنف بحيث لا نجد فيه من يُملي على أحد آخر كيف يعيش حياته.


■ شخصية من الماضي تودّ لقاءها، ولماذا هي بالذات؟

- توجد شخصيات تاريخية كثيرة كنت أودّ أن ألتقيها، ولكنني منذ فترة أفكّر كثيراً في شخصية الجغرافي المغربي أبو عبد الله محمد الإدريسي الذي عاش في القرن الثاني عشر ميلادي. هو شخصية تحمل خصوصيات كثيرة، ولا أجد من يشبهها، فقد كان أول من فكّر في وضع خارطة جغرافية للعالم.


■ صديق يخطر على بالك أو كتاب تعود إليه دائماً؟

- تفتنني عوالم روايات الكاتب الإنكليزي من أصول بولندية جوزيف كونراد، كثيراً ما أعود إلى قراءة أعماله.


■ ماذا تقرأ الآن؟

أقرأ حالياً رواية "المعبد الذهبي" للكاتب الياباني يوكيو ميشيما.


■ ماذا تسمع الآن وهل تقترح علينا تجربة غنائية أو موسيقية يمكننا أن نشاركك سماعها؟

- أحبّ موسيقى الجاز، وفي الفترة الأخيرة أسمع كثيراً أعمال الموسيقي الأميركي تشارلز مينغوس.


بطاقة

كاتب من أصول مغربية وجزائرية مقيم في فرنسا منذ قرابة ثلاثة عقود. ولد في تازة المغربية، بالقرب من فاس، سنة 1952. من مؤلفاته بالفرنسية: "اقتسام العالم" (1999)، و"ابنة الريح" (2002)، و"استدعاء الحلاج" (2003)، و"عبد القادر" (2004)، و"على خطى أغسطينوس" (2007)، و"الفضائل غير الأخلاقية" (2009)، و"مردوشي" (2011)، و"عبد القادر: لا للاستعمار" (2018)، و"سنة مع القديس أغسطينوس" (2018).

دلالات

المساهمون