وقفة في باريس تطالب بإيقاف القصف على إدلب

وقفة في باريس تطالب بإيقاف القصف على إدلب

باريس
ناريمان عثمان
21 يوليو 2019
+ الخط -
نظّم ناشطون سوريون مساء أمس السبت، وقفة في ساحة الجمهورية بباريس رفعوا خلالها أعلام الثورة السورية، ولافتات تدين القصف على إدلب والجرائم التي يرتكبها النظامان السوري والروسي.

وفي حديث لـ"العربي الجديد" قال أنس الأيوبي، أحد المشاركين في الوقفة، إنهم يحتجون على ما يحدث في إدلب من قصف ودمار وتشريد وتهجير وكذلك تجويع السكان.

وأوضح أنهم يحاولون عن طريق هذا النوع من الوقفات الاحتجاجية لفت أنظار العالم لما يحدث في إدلب.

وأضاف: "لن نيأس، وندعو جميع السوريين في أوروبا ممن حصلوا على إقاماتهم إلى أن يخصصوا شيئاً من وقتهم للمشاركة في الاحتجاجات، يجب ألا نفقد الأمل، وأن نحافظ على أمل الشعب داخل سورية، وأن نكون صوتهم، ونوصل رسالتهم إلى العالم".


ولفت إلى أن الفرنسيين يظهرون تعاطفهم مع القضية السورية وحزنهم بسبب المآسي التي تحدث، منتقداً الإعلام الغربي الذي يظهر الأمر أحياناً وكأن الأسد يواجه الإرهاب في سورية.

وبيّن أن باريس مدينة تعج بالسياح من أنحاء العالم، وهذه الوقفات فرصة للتواصل معهم والتحدث إليهم وشرح قضيتنا لشعوب من بلاد مختلفة، إذ إن الكثير من المارة تلفتهم الأعلام واللافتات ويتوقفون للاستفسار والحصول على معلومات وتفاصيل عما يحدث في سورية.

أما الشاب طارق مسموم فقد حضر مع أحد أصدقائه من مدينة تبعد 300 كلم عن باريس للمشاركة في الاحتجاج. ولفت إلى أن صديقه ليس سورياً لكنه يرغب في التعبير عن تأييده للقضية، لأن ما يحدث في سورية ليس مجرد شأن محلي وإنما هو أوسع من ذلك.


وقال: "إنها ليست قضية الشعب السوري فقط، إنها قضية العرب وكل الكوكب، ما يحدث في سورية لم يتكرر في أي مكان آخر، وأي شخص لديه ضمير لا يقبل ما يحدث من إجرام وقتل للأبرياء".

وتحدث العديد من المنظمين من تنسيقية باريس عبر مكبرات الصوت باللغتين العربية والفرنسية، مرددين شعارات تندد بالأسد وبوتين، ومطالبين بالحرية لسورية وإيقاف القتل. كما حثّوا عبر كلمات ألقوها الشباب والسوريين بشكل عام على تكثيف مشاركتهم في الاحتجاجات.

ذات صلة

الصورة

منوعات

أحيا ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الذكرى الثالثة لرحيل "حارس الثورة السورية"، عبد الباسط الساروت، فاستعادوا هتافاته وأغانيه في ساحات البلاد.
الصورة
السوريون الكرد يحتفلون بيوم اللغة الكردية

مجتمع

احتفل السوريون الكرد، أمس الأحد، بيوم اللغة الكردية، الذي يصادف 15 من مايو/أيار من كل عام، في مدينة القامشلي بريف الحسكة، أقصى شمال شرقي سورية، حيث أقيمت العديد من الفعاليات والنشاطات الثقافية والترفيهية بهذه المناسبة، كما أقيم أول معرض للكتاب الكردي
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

سياسة

"لقد قتلت كثيراً، قتلت كثيراً، ولا أعرف عدد الأشخاص الذين قتلتهم"، قبل أن يضيف "أنا فخور باللي عملته"، بهذه الجمل، يفخر أمجد يوسف وهو يتحدث عن الجرائم الكثيرة التي ارتكبها وأشرف عليها في شهر إبريل/ نيسان 2013، في حي التضامن، جنوبي سورية.
الصورة

سياسة

شهدت العديد من الساحات في مناطق خارجة عن سيطرة النظام السوري أمس تظاهرات شعبية حاشدة في الذكرى الحادية عشرة لانطلاق الثورة السورية، وهو ما رأى فيه ناشطون دلالة على استمرار الثورة وأسبابها، إضافة إلى إصرار السوريين على تحقيق حلمهم بالحرية والكرامة.