وقفة تضامن لدعم الأسيرة الفلسطينية آية خطيب

حيفا
ناهد درباس
13 مايو 2020
شارك العشرات في وقفة تضامنية دعماً للأسيرة الناشطة الاجتماعية في مجال الإغاثة الإنسانية آية خطيب (30 عاماً) من قرية عرعرة بالداخل الفلسطيني، أمام محكمة في حيفا، وذلك خلال جلسة لمحاكمتها، اليوم الأربعاء،

وقدّمت السلطات الإسرائيلية لائحة اتهام، يوم 18 مارس/ آذار الماضي، بحق الأسيرة آية خطيب، منها "تقديم معلومات بهدف المسّ بأمن الدولة، الاتصال مع عميل أجنبي لحركة حماس وتجنيد أموال لدعم الإرهاب"، إلى جانب اتهامها بمساعدة أطفال ينتمي أهاليهم إلى حركة "حماس".

وتقبع الأسيرة خطيب في سجن الدامون المحاذي لحيفا مع الأسيرات الفلسطينيات، ولم تحضر جلسة المحكمة بسبب الظروف الحالية والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المحاكم أخيراً لمكافحة انتشار وباء كورونا.

وقال المحامي بدر اغبارية من طاقم المدافعين عن الأسيرة آية خطيب: "آية تنكر كل التهم الموجهة إليها، وشرحنا قسماً من اعترافاتها عند المخابرات، وكذا الأساليب غير القانونية التي استُعمِلَت معها في التحقيق"، لافتاً إلى أن المحكمة عيّنت خمس جلسات لسماع الشهود، ولكن كلها مع وقف التنفيذ، بمعنى أنه إلى موعد الجلسات القادمة يبقى الوضع كما هو عليه".
ويضيف اغبارية: "تعقد جلسة للأسيرة يوم الأحد في المحكمة العليا بالقدس، وهي استئناف على اعتقالها، نتمنى أن تكون هناك إمكانية إطلاق سراحها لمعتقل بيتي".

من جهتها قالت سوسن مصاروة، المتضامنة مع الأسيرة آية خطيب: "إنها ليست ابنة بلدي فحسب، هي أيقونة الإنسانية وحبيبة المحتاجين، التبرعات التي كانت تجمعها للمرضى والمحتاجين هذه قمة الإنسانية، نحن مع آية منذ الاعتقال، فالتضامن مهم جداً حتى نرفع من معنوياتها، ونقول لها نحن معك يا آية قلباً وقالباً، وإن شاء الله الفرج قريب".

دعوات بإطلاق سراح الأسيرة (العربي الجديد)


بدوره، شكر محمود مواسي، عضو في لجنة الحريات المنبثقة من لجنة المتابعة، كل المتضامنين مع آية خطيب وقضيتها، قائلاً: "نشكركم على قدومكم وتكبدكم عناء الطريق، ونحن في شهر رمضان، نتمنى أن يطلق جميع أسرانا وإن شاء الله الأخت آية تكون معنا قبل العيد".

يذكر أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت الناشطة آية خطيب في 17 فبراير/ شباط الماضي، وهي أم لطفلين، وحاصلة على شهادة جامعية من جامعة حيفا في تخصص علاج النطق والسمع.

ذات صلة

الصورة
مدرسة تجمع راس التين البدوي- رئيسية

مجتمع

يطمع الاحتلال الإسرائيلي في مدرسة بسيطة جداً أسسها فلسطينيون لتعليم أطفالهم، لكنّ الأهالي يصرّون على إعادة البناء كلّما انتزع سقف المدرسة وصودرت مقاعدها وأدراجها
الصورة
جثامين الشهداء (العربي الجديد)

مجتمع

بعد أكثر من ثلاث سنوات على استشهاد الشاب الفلسطيني براء عطا من قرية دير أبو مشعل شمال غرب رام الله وسط الضفة الغربية؛ فإن والدته لا تعلم مكان احتجاز سلطات الاحتلال الإسرائيلي جثمانه، "نحن لا نعرف أين هم أبناؤنا؟ هل هم في مقابر الأرقام؟
الصورة
الطفلة المقدسية فاطمة أبو صيبعة

مجتمع

على ركام غرفة منزل عائلتها في القدس المحتلة، وقفت الطفلة الفلسطينية فاطمة أبو صيبعة، تستذكر تلك اللحظات الطويلة من الألم وهي تراقب أسنان الجرافات التي جلبها والدها وعمها، في العاشر من أغسطس/آب الجاري، وهي تدك أركان البيت. أ
الصورة
الدكتور عزمي بشارة

سياسة

رأى مدير "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، الدكتور عزمي بشارة، أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي يعكس قناعات سياسية ــ فكرية ــ شخصية لدى حكام أبوظبي، واصفاً إياه بأنه أكثر من تطبيع.