وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن صحافي جزائري معتقل

الجزائر
عثمان لحياني
08 مارس 2020

تجمّع عشرات الصحافيين قرب محكمة سيدي محمد، وسط العاصمة الجزائرية، للمطالبة بإطلاق سراح الصحافي خالد درارني الذي اعتقل خلال مظاهرات الحراك الشعبي، أمس السبت.

ورفع الصحافيون صور خالد درارني ولافتات كتب عليها "الصحافة ليست جريمة"، وهتفوا بشعار "صحافة حرة مستقلة".

وكانت الشرطة الجزائرية قد اعتقلت درارني منذ مساء أمس، خلال تغطيته لمظاهرات الحراك الشعبي التي جرت السبت.

وأول من أمس الجمعة، اعتقل درارني أيضاً خلال المظاهرات واقتيد الى مركز أمني، لكن تجمع المتظاهرين قرب مقر الأمن دفع الشرطة للإفراج عنه. وقبلها كانت قد اعتقلت ثلاثة صحافيين آخرين وأفرجت عنهم.

وتستهدف السلطات الجزائرية، في الفترة الأخيرة، الصحافيين الذين ما زالوا يستمرون في تغطية مظاهرات الحراك الشعبي، في محاولة لمنع تغطية المظاهرات.

ذات صلة

الصورة
ليبيا

سياسة

تزايد التقارب الروسي التركي من جهة، والروسي الجزائري من جهة ثانية، من أجل الضغط على الطرفين المتقاتلين في ليبيا للعودة إلى المسار السياسي، والإبقاء حالياً على خطوط المواجهة كما هي، وهو ما يبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يضغط للتوصل إليه أيضاً.
الصورة
الناشط الفلسطيني صهيب زاهدة (فيسبوك)

أخبار

اعتقلت قوى الأمن الفلسطينية الطفل الفلسطيني يامن زاهدة (3 سنوات)، بصحبة والده الناشط صهيب زاهدة (37 سنة)، من مدينة الخليل، أمس الثلاثاء، بعدما اعتدت على الوالد أمام طفله، ثم أخذتهما إلى مقر الأمن الوقائي.
الصورة
صبري بوقدوم-ياسين قايدي/الأناضول

أخبار

يصل وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، اليوم الاثنين، إلى تونس، في زيارة يتابع فيها الترتيبات المتعلقة بزيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى تونس خلال الأسابيع المقبلة.
الصورة
تبون/كورونا/الجزائر/Getty

سياسة

قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد، الإبقاء على حالة إغلاق الحدود البرية وتجميد الملاحة الجوية والبحرية حتى إشعار آخر، على خلفية تصاعد معدلات الإصابة بـفيروس كورونا، وتسجيل البلاد معدلات قياسية، مقارنة مع الوضع الوبائي قبل 14 يونيو/ حزيران الجاري.