وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن صحافي جزائري معتقل

الجزائر
عثمان لحياني
08 مارس 2020

تجمّع عشرات الصحافيين قرب محكمة سيدي محمد، وسط العاصمة الجزائرية، للمطالبة بإطلاق سراح الصحافي خالد درارني الذي اعتقل خلال مظاهرات الحراك الشعبي، أمس السبت.

ورفع الصحافيون صور خالد درارني ولافتات كتب عليها "الصحافة ليست جريمة"، وهتفوا بشعار "صحافة حرة مستقلة".

وكانت الشرطة الجزائرية قد اعتقلت درارني منذ مساء أمس، خلال تغطيته لمظاهرات الحراك الشعبي التي جرت السبت.

وأول من أمس الجمعة، اعتقل درارني أيضاً خلال المظاهرات واقتيد الى مركز أمني، لكن تجمع المتظاهرين قرب مقر الأمن دفع الشرطة للإفراج عنه. وقبلها كانت قد اعتقلت ثلاثة صحافيين آخرين وأفرجت عنهم.

وتستهدف السلطات الجزائرية، في الفترة الأخيرة، الصحافيين الذين ما زالوا يستمرون في تغطية مظاهرات الحراك الشعبي، في محاولة لمنع تغطية المظاهرات.

ذات صلة

الصورة

سياسة

اعتقلت السلطات الأمنية التركية، اليوم الأربعاء، 13 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" و"هيئة تحرير الشام"، وذلك في عمليات أمنية متزامنة نفذت في وقت مبكر من صباح اليوم في مدينة إسطنبول.
الصورة
جانب من الوقفة الاحتجاجية الخامسة

منوعات وميديا

نظّم صحافيون وناشطون وحقوقيون، اليوم الاثنين، وقفة للتضامن مع الصحافيين ومعتقلي الرأي الموقوفين في السجون الجزائرية، والملاحقين من قبل القضاء، بسبب التعبير عن مواقفهم السياسية ودعمهم لمطالب الحراك الشعبي.
الصورة
اعتصام المحامين الجزائريين في بهو المجلس القضائي  بالعاصمة الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

عاد المحامون في الجزائر إلى الاحتجاج ضد ما وصفوه بإهانة البدلة السوداء والمحاماة من قبل قضاة في مجلس قضاء العاصمة الجزائرية. 
الصورة
الجزائر/إخوان الجزائر/حركة مجتمع السلم/عثمان لحياني/العربي الجديد

سياسة

أعلنت "حركة مجتمع السلم"، أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر، التصويت بصيغة الرفض (لا) على مسودة الدستور الجديد الذي طرحه الرئيس عبد المجيد تبون، والمقرر للاستفتاء الشعبي في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.