وقفات احتجاجية لأطباء وصيادلة السودان للإفراج عن زملائهم المعتقلين

12 فبراير 2019
الصورة
وقفات لدعم الحراك الشعبي (تويتر)
نفذ أطباء في عدد من المستشفيات السودانية وصيادلة في بعض المدن، اليوم الثلاثاء، وقفات احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين خلال فعاليات الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام، ضمن مخطط أسبوعي لتجمع المهنيين السودانيين الذي حدد أيام الاعتصامات والتظاهرات والمواكب التضامنية.

ونشر ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، صور أطباء يحملون شعارات الحراك الشعبي مثل "تسقط بس"، وأخرى تطالب بإطلاق سراح زملائهم، وشاركت في الوقفات الاحتجاجية مستشفيات عدة مثل سنجة وشندي، ومستشفى سوبا الجامعي، ومستشفى جعفر بن عوف للأطفال، ومستشفى محمد الأمين حامد لطب الأطفال، ومستشفى إبراهيم مالك بالخرطوم، كما نفذ أطباء الأسنان وقفات احتجاجية مماثلة.
وفي مدينة ود مدني (وسط)، نفذ عشرات الصيادلة وقفة احتجاجية في أحد شوارع المدينة رفعوا فيها أعلام السودان، وحملوا شعارات الحراك الشعبي.

ومن المقرر أن تشهد مدينة نيالا غرب السودان، وقفة احتجاجية لأسر المعتقلين بموجب قانون الطوارئ للمطالبة بإطلاق سراح ذويهم.

وطبقاً لجدول تجمع المهنيين، فإن يوم غد الأربعاء سيخصص لتظاهرات أرياف وقرى السودان، على أن يختتم الأسبوع بمواكب في كل المدن السودانية تحت شعارات ضد الانتهاكات التي يتعرض لها المشاركون في الحراك الشعبي.


وفي سياق متصل، اعتقلت السلطات الأمنية اليوم، 19 أستاذاً جامعياً من أمام دار أساتذة جامعة الخرطوم، بعد أن بدأ الأساتذة تنفيذ وقفة احتجاجية حملوا فيها شعارات مختلفة كتب على بعضها "الحل في تنحي الرئيس عن السلطة"، قبل توجههم إلى الشارع الرئيسي، حيث تدخلت قوات الأمن، واعتقلت عددا منهم، ومنعت بقية الأساتذة من تنفيذ الوقفة.

ورفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم، على لسان نائب رئيسه، فيصل حسن إبراهيم، أمس الإثنين، المقترحات التي تقدمت بها مبادرات سياسية لإنهاء الأزمة في البلاد، ومن بينها مقترح تشكيل حكومة انتقالية، وأكد أنه لا خيار لتشكيل أي حكومة إلا عبر انتخابات 2020.

وتدخل الاحتجاجات الشعبية في السودان غدا الأربعاء، أسبوعها التاسع، وسقط فيها نحو 31 قتيلا طبقا للإحصاءات الحكومية، بينما تتحدث المعارضة عن أكثر من 50 قتيلا.





دلالات

تعليق: