وفد من الحوثي و"المؤتمر الشعبي" يستعدّ للتوجّه إلى مسقط

وفد من الحوثي و"المؤتمر الشعبي" يستعدّ للتوجّه إلى مسقط

20 سبتمبر 2015
الصورة
تستأنف المفاوضات بعد نصف عام على بدء عمليات التحالف(Getty)
+ الخط -

يستعدّ وفد من جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وممثلون عن حزب "المؤتمر الشعبي"، الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، للتوجه إلى العاصمة العمانية مسقط، اليوم الأحد، لاستئناف اللقاءات مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وسط أنباء عن مغادرة ستة رهائن أجانب على متن الطائرة التي تحمل الوفد.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، في تصريح على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، مساء اليوم، أنهم على وشك المغادرة إلى مسقط "لمواصلة الجهود السياسية والدبلوماسية" ولقاء المبعوث الأممي "لبحث المسار السياسي الذي يفضي إلى الحلول العادلة"، على حد تعبيره.

وبحسب مصادر سياسية في صنعاء، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن ترتيبات مغادرة الوفد اليوم جاءت بالتنسيق مع دول التحالف، وعلى ضوء اللقاءات التي أجراها السفير الروسي في صنعاء، فلاديمير ديدوشكين، الذي وصل قبل يومين، للتنسيق مع الأطراف السياسية لاستئناف المفاوضات.

وأكد عبد السلام أن الوفد التقى، صباح اليوم، بالسفير الروسي في مقر السفارة، "وتم خلال اللقاء مناقشة المستجدات السياسية والأمنية"، مشيراً إلى أن السفير الروسي أبدى "تأكيده أن الحل سياسي فقط، وأن أي استمرار في الحرب معناه المزيد من القتل والدمار".

ويضم الوفد الحوثي عدداً من قيادات الجماعة التي كانت تفاوض في مسقط، وعاد بعضها منذ حوالى أسبوع إلى صنعاء، ومنها القيادي في الجماعة مهدي المشاط، والقيادي عبدالملك العجري، والمتحدث باسم الجماعة محمد عبدالسلام، إضافة إلى آخرين.

وتحدث مسؤول مقرّب من الحوثيين، طلب عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد"، عن وجود مؤشرات إيجابية "حذرة"، بقبول الحكومة والأطراف المؤيدة لها الجلوس على طاولة التفاوض، بناءً على نتائج اللقاءات التي أجراها المبعوث الأممي في الرياض.

وعمّا إذا كانت اللقاءات ستنتهي كما انتهت ما سبقتها من لقاءات، اعتبر المصدر أن جميع الاحتمالات مفتوحة، بما فيها الفشل، غير أن هناك مؤشرات بوجود "جدية" هذه المرة.

على صعيد متصل، ذكرت وكالات أنباء ومصادر صحافية أن الحوثيين أفرجوا عن ستة رهائن أجانب، نُقلوا على متن الطائرة التي من المفترض أن تقل الوفد الحوثي إلى مسقط.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول حوثي، أنهم "أفرجوا عن ستة رهائن، وهم ثلاثة أميركيين وسعوديان وبريطاني، وهم موجودون على متن طائرة عمانية تتجه إلى مسقط".

وكثفت الأمم المتحدة وأطراف دولية جهودها السياسية أخيراً من خلال لقاءات مع الحكومة الشرعية في العاصمة السعودية الرياض، وكذلك مع الحوثيين في صنعاء، التي وصل إليها السفير الروسي قبل أيام، وأكد أنه يقوم بدور مساعد لمبعوث الأمم المتحدة.

وكان من المقرر أن تنطلق محادثات سياسية الأسبوع المنصرم، وفقاً لإعلان الأمم المتحدة، إلا أنها تأجلت بعد اشتراط الحكومة أن يعلن الحوثيون وصالح موافقة صريحة وغير مشروطة على القرار الدولي 2216.

وتضغط الأمم المتحدة وأطراف دولية على طرفي الأزمة للجلوس على طاولة المفاوضات ووقف الحرب، مع اقتراب إتمام ستة أشهر على بدء عمليات "التحالف العربي" الذي تقوده السعودية.

اقرأ أيضاً: غارات مكثفة لـ"التحالف" في تعز وصنعاء ومأرب

المساهمون