وفد المعارضة السورية: لهذه الأسباب ذاهبون إلى أستانة

وفد المعارضة السورية: لهذه الأسباب ذاهبون إلى أستانة ولن نقدم تنازلات

جلال بكور
30 يوليو 2019
+ الخط -
قال وفد المعارضة السورية إلى أستانة اليوم الثلاثاء، إنهم ذاهبون إلى الجولة القادمة من المحادثات في كازاخستان من أجل الدفاع عن المعتقلين ووقف القصف الروسي على المناطق المحررة.

وعقد الرائد ياسر عبد الرحيم باسم وفد المعارضة السورية إلى أستانة اليوم مؤتمرا صحافيا في مدينة عفرين شمال سورية، وذلك قبل يومين من عقد الجولة المقبلة من المحادثات في العاصمة الكازاخية نور سلطان.

وذكر الرائد أنه ذاهب للمشاركة في الجولة القادمة من المحادثات بهدف "الدفاع عن المعتقلين وإيقاف القصف الذي يسبب المجازر بحق المدنيين"، فضلا عن "إخبار النظام والروسي بأن إدلب ليست القلمون ولا درعا…".

وأضاف وفد المعارضة إلى أستانة: "سنثبت للعالم أن الروس مجرمون خلال اجتماعات أستانة، سنطرح حلولاً ونحاول تحصيل مكاسب، ولن نستسلم".

وقال عبد الرحيم: "نحن لم نفقد الثقة بالثوار وما زلنا نتحلّي بعقيدة القتال، ونؤمن بأن الدفاع حق، سنقول للروس إنكم لم تستطيعوا التقدم لمدة ثلاثة أشهر، نذهب من أجل الضغط على الروسي والضغط على العالم من أجل وقف هذا الإجرام بحق أهلنا".

وأضاف: "نحن أحرار ولن نستسلم، لن تكون إدلب أرض المصالحات لن نرضخ للضغوط، سنستمر في القتال حتى وقف المجازر، لن نساوم، نحن مجبرون على الذهاب لأننا طرف محق، نحن ثوار لا نخاف الموت، ذهابنا فقط من أجل وقف إطلاق النار، وتحرير المعتقلين، وليس من أجل تقديم تنازلات، نحن نأتمر بأمر الشعب السوري فقط".

وقال الرائد: "نحن والضامن التركي بجانب واحد، لن نستسلم ولن نترك داعمنا السياسي في المواجهة بمفرده".

ويشار إلى أن ريفي إدلب وحماة يتعرضان لحملة عسكرية عنيفة من قبل روسيا والنظام السوري أسفرت مؤخرا عن وقوع مئات القتلى والجرحى من المدنيين فضلا عن تهجير الآلاف.

وتسعى روسيا إلى تثبيت خارطة السيطرة الجديدة خلال الجولة المقبلة من مفاوضات أستانة (في العاصمة الكازاخية نور سلطان) مطلع شهر أغسطس/ آب المقبل.

ذات صلة

الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة

سياسة

 بالتزامن مع توجيه رئيس النظام السوري بشار الأسد كلمة شكر لمواليه، عقب إعلان فوزه المتوقع، مساء أمس الخميس، فتحت قوات النظام النار على تظاهرة رافضة لنتائج الانتخابات في درعا البلد جنوبي سورية، مخلفة عددا من الجرحى.
الصورة
مظاهرات رافضة للانتخابات في في سورية (شريف الحلبي)

سياسة

 أعلنت اللجنة القضائية العليا المنظمة للانتخابات الرئاسية التي تجريها حكومة النظام السوري، اليوم الأربعاء، تمديد فترة الانتخابات التي كان من المفترض أن تنتهي في السابعة مساء لمدة خمس ساعات إضافية بسبب ما قالت إنه "إقبال كثيف على مراكز الاقتراع"

المساهمون