وفد إسرائيلي يزور ماليزيا

وفد إسرائيلي يزور ماليزيا

12 فبراير 2018
الصورة
لا تقيم ماليزيا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل (Getty)
+ الخط -
دخلت ماليزيا على خط التطبيع مع إسرائيل، بعد أن استقبلت أخيرًا، وفدًا رسميًا من إسرائيل، مكث فيها أسبوعاً كاملاً، وأجرى مباحثات مع جهات سياسية في الدولة، وفقًا لتقرير بثته القناة الإسرائيلية الثانية، مساء الإثنين.

وبحسب التقرير، فقد استقبلت ماليزيا، التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع تل أبيب، وفدًا إسرائيليًا رسميًا، في الآونة الأخيرة، أجرى لقاءات ومباحثات مع مسؤولين ماليزيين، بينهم وزراء في الحكومة الماليزية.

وقد أقرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بصحة النبأ، فيما أوضحت القناة الثانية أن الوفد الإسرائيلي ترأسه دافيد روط، وهو موظف رفيع المستوى في الخارجية الإسرائيلية، وسبق له أن شغل منصب نائب السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، وشمل الوفد عددًا من المسؤولين الموظفين في الخارجية، ومهنيين آخرين، بينهم عضو الكنيست ووزير الداخلية الأسبق، عن حزب العمل، أوفير بينس.

ولفتت القناة الإسرائيلية إلى أن هذه الزيارة تعتبر سابقة، بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وماليزيا بفعل الضغوط العربية، ومواقف جهات وصفتها القناة بأنها "جهات إسلامية ماليزية متطرفة" تمنع الحكومة من إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وأشارت القناة إلى أن الوفد الإسرائيلي وصل للمشاركة في مؤتمر تنظمه إحدى منظمات الأمم المتحدة، وتدعى "هابيتيت"، وتعنى بتطوير مستقبل حضري أفضل.

وادعت القناة أن ماليزيا، وباعتبارها دولة مضيفة لمؤتمر للأمم المتحدة، كانت ملزمة باستقبال ممثلي كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وهو ما اضطرها لاستقبال الوفد الإسرائيلي.

ومع ذلك، أبرز التقرير أن أعضاء الوفد أجروا لقاءات ومحادث مع مسؤولين ماليزيين.