وفد أمني مصري في غزة لمتابعة "تفاهمات كسر الحصار"

غزة
ضياء خليل
09 مايو 2019
+ الخط -

وصل وفد أمني مصري، بعد ظهر اليوم الخميس، إلى قطاع غزة، قادماً من تل أبيب، لبحث سبل تنفيذ تفاهمات التهدئة وتثبيت وقف إطلاق النار الذي أبرم قبل أيام قليلة، عقب جولة عنيفة من التصعيد العسكري، أدت إلى استشهاد 27 فلسطينياً، وإصابة 154 بجراح مختلفة.

وتأتي الزيارة بعد يومٍ واحد من عودة وفدي حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" من القاهرة إلى القطاع الفلسطيني المحاصر، عقب مباحثات بدأت قبيل العدوان الأخير، وكان الهدف منها مناقشة المماطلة الإسرائيلية في تنفيذ تفاهمات "كسر الحصار عن غزة".

ومن المقرر أن يلتقي الوفد الأمني المصري بقيادات الفصائل الفلسطينية، وخاصة قيادة "حماس"، لبحث سبل استمرار الهدوء في القطاع.

وتمكنت جهود مصرية وقطرية وأممية من تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، لكن استمرار الهدوء منوط بالتزام إسرائيل بتنفيذ تعهداتها للقطاع، خاصة المتعلقة بالسماح بإدخال أموال المنح والمساعدات الإنسانية، والبدء في خطوات كسر الحصار المفروض منذ أكثر من 13 عاماً.

وعلى الأرض، لم يتغير شيء، إذ استمرت إسرائيل في إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري وبحر غزة في وجه الصيادين منذ بدء العدوان، من دون معرفة سبب هذا الإغلاق، رغم إعلان وسائل إعلام إسرائيلية أنه نتيجة للأعياد اليهودية.

وفي سياق متصل، أعلن مكتب رئيس حركة "حماس" في غزة، يحيى السنوار، أنّ الأخير وعضو المكتب السياسي للحركة روحي مشتهى، أنهيا زيارة لمصر.

وقال تصريح أصدره مكتب السنوار، إنّ القياديين "أجريا العديد من اللقاءات مع وزير الاستخبارات المصري اللواء عباس كامل، وقيادة جهاز الاستخبارات العامة، وفي مقدمتها المباحثات الخاصة بوقف العدوان الصهيوني الغاشم الأخير على شعبنا".



ولفت البيان إلى أنّ الوفد "عبّر خلال المباحثات عن تمسّك المقاومة بالدفاع عن شعبنا، وردع العدوان، وتطبيق تفاهمات كسر الحصار من دون تلكؤ، كما تناولت اللقاءات سبل كسر الحصار نهائيا، بما يضمن رفع المعاناة والظلم عن شعبنا البطل".

وأكد الوفد "حرص الحركة وتمسّكها الثابت والأكيد باستعادة الوحدة ورصّ الصفوف، لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية ومشاريع التصفية، وعلى رأسها صفقة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب. كما بحث الطرفان العلاقات الثنائية بين الحركة ومصر، والتي أكد خلالها وفد الحركة أهمية ومحورية الدور المصري في القضية الفلسطينية".

وخلال الزيارة، عقد وفد "حماس" لقاءات عدة مع قيادة حركة "الجهاد الإسلامي" برئاسة أمينها العام زياد النخالة، ناقش فيها الطرفان سبل تعزيز مقاومة الشعب الفلسطيني، وتطوير قدراتها بصفتها الدرع الحامي للشعب، لتجبر العدو على الخضوع لإرادته وتمكنه من انتزاع حقوقه.

وتناولت اللقاءات الخطة الوطنية لمواجهة "صفقة القرن"، وسبل استعادة الوحدة الوطنية، وآفاق تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وثباته على طريق التحرير والعودة، وأكدت اللقاءات على تجذّر العلاقة، ووحدة الموقف بين الحركتين، وفق تصريح مكتب السنوار.​

ذات صلة

الصورة
الفتى مؤيد شراب: موهبة غنائية من فلسطين

منوعات وميديا

يحتضن الفتى الفلسطيني مؤيد شُرّاب (15 عاماً) من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، آلة الغيتار، ليحاكي بصوته أغاني المشاهير حول العالم، أملاً في إيصال موهبته للجميع.
الصورة
غزة سيارات قديمة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

يلفت الفلسطيني محمود الخور من حي الصبرة وسط مدينة غزة أنظار المارة وهو يتجول بين أحياء ومحافظات القطاع بسيارته القديمة من نوع (فيات 1100) والتي تعد من أقدم السيارات الموجودة في القطاع حيث يعود تاريخ تصنيعها إلى عام 1959
الصورة
بسمة أبو مصطفى - غزة - محمد الحجار

مجتمع

رفضت الغزية بسمة أبو مصطفى، والتي درست الصيدلة، الاستسلام للبطالة. اليوم، باتت تعد مستحضرات للعناية بالبشرة من خلال مواد طبيعية
الصورة
سياسة/جيش الاحتلال الإسرائيلي/(نضال اشتية/الأناضول)

سياسة

اقتحمت مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم الخميس، مقام النبي موسى بين القدس وأريحا بالضفة الغربية، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

المساهمون