وفد أمني كردي يصل بغداد لبحث خطط "تحرير" الموصل

وفد أمني كردي يصل بغداد لبحث خطط "تحرير" الموصل

07 يناير 2015
الصورة
لم يعلن رسميّاً عن مدة الزيارة أو أجندتها(فرانس برس)
+ الخط -
وصل وفد أمني كردي رفيع، بغداد، اليوم الأربعاء، للقاء المسؤولين في وزارتي الدفاع والداخلية، وبحث الخطط العسكرية لـ"تحرير" مدينة الموصل، (شمال العراق)، من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بحسب مصدر أمني وبرلماني.

وتأتي الزيارة بعد يوم واحد من إعلان وزير الدفاع في الحكومة العراقية، خالد العبيدي، خلال احتفالية تأسيس الجيش العراقي الـ 94، أمس، أن "نينوى(مركزها الموصل) ستكون معركة الفصل"، مضيفاً: "الأنبار(غرب) رئة العراق ننتظركم يا قواتنا المسلحة، وصلاح الدين(شمال) تقترب من نصر مبين ونينوى(شمال) معركة منتظرة مستندين فيها إلى شعبنا والقوات الأمنية وأصدقائنا في التحالف الدولي".

وقال مصدر أمني لوكالة "الأناضول"، طالباً عدم الكشف عن هويته، إن "وفداً كرديّاً يضم وزير البشمركة(جيش إقليم شمال العراق)، مصطفى السيد قادر، الأمين العام لوزارة البشمركة، والفريق جبار ياور، ووزير الداخلية في إقليم شمال العراق، كريم سنجاري، وصل بغداد على متن طائرة خاصة، ظهر اليوم، للقاء مسؤولين في الحكومة الاتحادية، وبحث المستجدات الأمنية والتقدم الحاصل في المناطق الشمالية من البلاد التي تخضع أجزاء منها لسيطرة مسلحي تنظيم داعش".

وأوضح المصدر أن "الوفد الكردي من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بصفته القائد العام للقوات المسلحة لبحث مجمل الأوضاع الأمنية في محافظات ديالى ونينوى وكركوك وصلاح الدين (شمال)".

بدوره، قال عضو البرلمان العراقي (كردي)، أمين بكر، إن "زيارة الوفد الأمني الكردي إلى بغداد، اليوم، تأتي ضمن الاستعدادات الأمنية المشتركة التي تنفذها الأجهزة الأمنية الاتحادية والكردية، ولبحث خطط تحرير المناطق المشتركة في شمال البلاد، وخصوصاً الموصل".

وأضاف أنّ "الزيارة تهدف، أيضاً، إلى بحث تعزيز القدرات القتالية لقوات البشمركة لمواصلة التقدم في محافظة نينوى وفي اتجاه الموصل، على اعتبار أن قوات البشمركة هي جزء من المنظومة الأمنية الاتحادية (الدفاع والداخلية)".

ولم يعلن رسميّاً عن مدة الزيارة أو أجندتها.

وفي 10 يونيو/حزيران الماضي، سيطر "داعش" على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سورية، وأعلن في الشهر نفسه، قيام ما سماها "دولة الخلافة".

وتعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات "البشمركة" الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها "داعش"، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

المساهمون