وفد "حماس" يواصل زيارته إلى إيران: "صفقة القرن" أخطر مؤامرة لتصفية القضية

22 يوليو 2019
الصورة
خامنئي يعتبر تخلى السعودية عن القضية الفلسطينية "حماقة" (Getty)
+ الخط -
أكد المرشد الإيراني علي خامنئي خلال لقائه، اليوم الإثنين، بوفد رفيع المستوى من قيادات "حركة حماس" برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، أنّ موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية "يمثل أحد الأسباب الهامة لمعاداة الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، مشيراً إلى أنها "لن تتنازل عن مواقفها تجاه القضية الفلسطينية أمام هذه الضغوط والمعاداة".

وأضاف خامنئي أن إيران "لن تجامل أي دولة في العالم بشأن القضية الفلسطينية"، قائلاً: "نحن نعلن دائماً مواقفنا من فلسطين بشكل صريح وشفاف، وعلى الساحة الدولية، تعلم الدول الصديقة لنا، التي لديها خلافات في وجهات النظر معنا حول فلسطين، أنّ الجمهورية الإسلامية جادة في دعمها فلسطين".

وأكد خامنئي أنّ "حماس في قلب حركة فلسطين، كما أنّ فلسطين هي في قلب حركة العالم الإسلامي"، مشيداً بـ"المواقف المهمة والممتازة" لرئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وخامنئي، الذي تسلّم خلال اللقاء رسالة من هنية من نائبه صالح العاروري، أشاد بـ"صمود ومقاومة سكان غزة والضفة الغربية في مواجهة الكيان الصهيوني"، معتبراً إياه "مبشّراً على النصر وتحرير فلسطين".

وقال خامنئي إنّ "ابتعاد بعض الدول السائرة في الفلك الأميركي، كالسعودية، عن قضية فلسطين كان حماقة، لأنّها لو كانت تدعم فلسطين، لكان بمقدورها أن تحصل على امتيازات من أميركا".


كما أشار إلى أنّ "صفقة القرن" مشروع خيانة ومؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير الهوية الفلسطينية من خلال المال".


وفي تصريحات له خلال اللقاء، شكر نائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" إيران على مواقفها الداعمة لفلسطين، مؤكداً أن "فلسطين والقدس ستتحرّران من دنس الاحتلال الصهيوني". ووصف العاروري ما يُسمّى "صفقة القرن" بأنها "أخطر مؤامرة" لتصفية القضية الفلسطينية، مهدياً خامنئي لوحة منقوشة بالمسجد الأقصى.

ومن جانب آخر، أعلن العاروري تضامن "حماس" مع إيران في مواجهة السياسات الأميركية والإسرائيلية. ​ووصل وفد "حماس" إلى العاصمة الإيرانية، السبت الماضي، في زيارة تستغرق أياماً عدة. والتقى الوفد، أمس الأحد، برئيس المجلس الاستراتيجي الإيراني للعلاقات الخارجية، كمال خرازي، على أن يلتقي بالرئيس الإيراني حسن روحاني ومسؤولين آخرين لاحقاً.


ويضمّ الوفد رفيع المستوى لـ"حماس" موسى أبو مرزوق، عزت الرشق، ماهر صلاح، حسام بدران، إسماعيل رضوان، خالد القدومي، وزاهر جبارين.