وفاة 5 أطباء بسبب كورونا في حلب شمالي سورية

14 اغسطس 2020
الصورة
بذل الأطباء جهوداً كبيرة خلال أزمة كورونا (Getty)

نعت حسابات موالية للنظام السوري، اليوم الجمعة، خمسة أطباء من مدينة حلب، شمال غربي البلاد، قالت إنهم توفوا نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا.

وأوضحت أن الأطباء هم شارل توتل ومكرم خوري وجاني حداد وعبد الخالق الهاشمي وأنمار حافظ، كما أشارت إلى وفاة ثلاثة من أقارب عاملين في المجال الصحي نتيجة إصابتهم بالفيروس.

 

ونعت نقابة أطباء دمشق في وقت سابق 44 طبيباً، قالت إنهم قضوا في مواجهة الفيروس، فيما لم يصدر أي إعلان رسمي عن سلطات النظام.

وحتى مساء أمس الخميس، أعلنت وزارة الصحة في النظام السوري عن تسجيل 1432 إصابة، تعافى من إجمالي المصابين 395 وتوفي 55.

وشكّك المرصد السوري في هذه الأرقام، وقال إن عدد المصابين في مناطق النظام بلغ نحو 5737، تعافى منهم 600 بينما توفي 474.

وأوضح أن الإصابات والوفيات تتوزّع على مختلف المحافظات السورية، إلا أن غالبيتها تتركز في كل من دمشق وريفها بشكل رئيسي.

 

 

بدورها أعلنت شبكة الإنذار المبكر التابعة لوحدة تنسيق الدعم المعارضة أنها سجّلت ثلاث إصابات جديدة في الشمال السوري ليرتفع عدد المصابين إلى 50 تعافى منهم 35.

وصرّحت الإدارة الذاتية (الكردية) بوفاة مصاب في مناطق سيطرتها شمال شرقي سورية، وتسجيل 27 إصابة جديدة، ليرتفع عدد المصابين في مناطقها إلى 171 تعافى منهم 10 وتوفي ثمانية.