وفاة مخرج "بلحة" المصري شادي حبش في سجنه

02 مايو 2020
الصورة
اعتقل عام 2018 (فيسبوك)
+ الخط -
أعلنت جهات حقوقية مصرية، عن وفاة الفنان المصري الشاب، شادي حبش، داخل محبسه في سجن تحقيق طرة، بعد استغاثات من المعتقلين معه داخل الزنزانة لإنقاذه، دون استجابة. 

وحبش معتقل منذ  777 يومًا، عند القبض عليه في مارس/آذار 2018 بعد إخراج أغنية "بلحة" التي أداها المغني رامي عصام، وسخرت من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. 

وفي آخر رسالة لحبش، من زنزانته في سجن طرة، بتاريخ 26 أكتوبر/تشرين الأول 2019، طالب فيها الجميع بإنقاذه من الموت في السجن، وكتب نصًا "السجن مابيموتش بس الوحدة بتموت، أنا محتاج دعمكم عشان ماموتش. في السنتين اللي فاتوا أنا حاولت أقاوم كل اللي بيحصلي لوحدي عشان أخرج لكم نفس الشخص اللي تعرفوه بس مبقتش قادر خلاص. مفهوم المقاومة في السجن: إنك بتقاوم نفسك وبتحافظ عليها وإنسانيتك من الآثار السلبية من اللي بتشوفوا وبتعيشوا كل يوم وأبسطها إنك تتجنن أو تموت بالبطيئ، لكونك مرمي في أوضه بقالك سنتين ومنسي ومش عارف هتخرج منها امتى؟ أو ازاي؟ و النتيجة إني لسه في السجن وكل 45 يوم بنزل عند قاضي وبتكون نفس النتيجة  ــ تجديد 45 يوم ــ من غير حتي مايبصلي أو يبص لورق القاضية اللي كل اللي فيها مشيوا من 6 شهور".

وأنهى حبش رسالته بـ"محتاج لدعمكم ومحتاج تفكروهم إني لسه محبوس وإنهم ناسيني وإني بموت بابطئ كل يوم لمجرد إني لوحدي قدام كل ده وإني عارف إني ليا صحاب كتير بيحبوني وخايفين يكتبوا عني أو فاكرين إني هخرج من غير دعمهم ليا. أنا محتاجلكم ومحتاج لدعمكم أكتر من أي وقت".

ففي فبراير/شباط 2018 أصدر رامي عصام، أغنية وفيديو مصورا باسم "بلحة". ومنذ ذلك الحين، تم القبض على مخرج الفيديو شادي حبش وخبير مواقع التواصل الاجتماعي، مصطفى جمال، المسؤول عن صفحة رامي عصام على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". 

وسجن حبش وجمال بتهم "الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وازدراء الدين، وإهانة المؤسسة العسكرية".

 

دلالات

المساهمون