وفاة طفل وامرأة جراء الأمطار والسيول شمال شرق سورية

27 مارس 2019
الصورة
أوضاع إنسانية مزرية في مخيم الهول (فاضل سينا/فرانس برس)
+ الخط -
قضى طفل في مخيم الهول للنازحين السوريين بريف الحسكة الجنوبي مساء أمس الثلاثاء، وكذلك لقيت امرأة مصرعها في مدينة القامشلي جراء السيول والأمطار الغزيرة التي ضربت المنطقة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن طفلاً رضيعاً قضى في مخيم الهول للنازحين جنوب محافظة الحسكة بعد مداهمة السيول والأمطار الغزيرة لأجزاء كبيرة من المخيم، والتي أدت إلى اقتلاع عشرات الخيام وانهيار بعضها فوق ساكنيها.

ويقطن المخيم أكثر من سبعين ألفا من بينهم آلاف من عائلات مقاتلي تنظيم "داعش"، ويعيشون في ظروف إنسانية مزرية في المخيم الذي تسيطر عليه "قوات سورية الديمقراطية" "قسد".

وشهدت منطقة شمال شرق سورية يوم أمس أمطارا غزيرة أدت إلى تشكل سيول جارفة في العديد من المناطق، وفيضانات في مجاري العديد من الأنهار في المنطقة.

وفي غضون ذلك، قالت شبكة "فرات بوست" إن امرأة تبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاما، قضت جراء انهيار سقف منزلها الطيني الواقع في مدينة القامشلي بريف الحسكة بسبب الأمطار الغزيرة.
وذكرت مصادر لـ"العربي الجديد" أن المرأة المتوفاة هي إحدى المتطوعات في فرق "الهلال الأحمر الكردي" العاملة في مدينة القامشلي.

وأوضحت "فرات بوست" أن يوم أمس شهد تهدم أكثر من 100 منزل في قرى الحنوة الكبيرة والوردية، والجيسي جنوبي بلدة تل حميس شمالي شرقي الحسكة، وذلك نتيجة فيضان نهر المخبن والتقائه مع نهري الجراحي والردّ إثر الأمطار الغزيرة والسيول في المنطقة.

إلى ذلك، قتل طفل وأصيب آخران جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب على تنظيم "داعش" في محيط الفرقة 17 شمال مدينة الرقة.

وذكرت مصادر لـ"العربي الجديد" أن الانفجار حصل خلال قيام الأطفال برعي الأغنام في محيط "الفرقة 17" والتي كانت نقطة الدفاع الأول لتنظيم "داعش" في شمالي مدينة الرقة.

وفي مدينة الرقة، ذكرت المصادر أن فرق الاستجابة التابعة لـ"قسد" انتشلت سبع جثث من تحت أنقاض مبان مدمرة في حيي الادخار والتأمينات الاجتماعية شمالي غربي مركز مدينة الرقة.

وتلك المباني تهدمت جراء القصف الجوي العنيف من التحالف الدولي ضد "داعش" إبان سيطرة التحالف و"قسد" على الرقة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2017.

المساهمون