وفاة صحافي مصري رابع بفيروس كورونا

26 مايو 2020
الصورة
كان يعمل في جريدة الوفد (محمد الشاهد/فرانس برس)
أعلن وكيل نقابة الصحافيين المصرية، خالد ميري، وفاة الصحافي بجريدة الوفد، أيمن عبدالحميد، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا. وقال ميري، عبر "فيسبوك": "نحتسب عند الله زميلنا أيمن عبدالحميد بصحيفة الوفد، الذي وافته المنية متأثرا بإصابته بكورونا.. اللهم تغمده برحمتك وألهم أهله الصبر والسلوان".

وقال رئيس لجنة الرعاية الصحية والاجتماعية بنقابة الصحافيين المصرية، أيمن عبدالمجيد، إن "الصحافي الراحل كان يعمل بقسم الجمع بجريدة الوفد، وشعر بأعراض خفيفة، إلا أنه لم يتحرك حتى وافته المنية ثم اكتُشف بعد ذلك أنه كان مصابا بالتهاب حاد في الرئة وتوفي بفيروس كورونا، وبعدها تم تطهير صحيفة الوفد، خاصة أن الصحافي كان موجودًا في عمله قبل وفاته بيوم، كما تم عزل كل المخالطين له مع صرف مستحقاتهم كاملة".
ويعد عبد الحميد رابع حالة وفاة في صفوف الصحافيين المصريين بفيروس كورونا. ففي 18 مايو/أيار الجاري، توفي الصحافي محيي الدين السيد السعيد، متأثرًا بإصابته بـ"كوفيد-19"، بعدما لوحظ خلال جلسة غسيل كلوي ارتفاع درجة حرارته، فتمت إحالته إلى مستشفى حميات العباسية، لعدم استقبال حالات ارتفاع درجات الحرارة احترازيًا. لكن الحالة تدهورت تدريجيًا وتوفي.
كما توفي الصحافي بجريدة "الراية"، عاطف الجبالي، مساء 12 مايو/أيار الجاري، إثر إصابته بالفيروس في مستشفى العزل بمدينة الفيوم. وفي 27 إبريل/نيسان الماضي، توفي الصحافي المصري محمود رياض، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا الجديد، بعد أسبوعين على اكتشاف إصابته.
ووفقًا لآخر حصر صادر عن وزارة الصحة المصرية، تم تسجيل 702 حالة إصابة جديدة بالفيروس، فضلًا عن وفاة 19، ليرتفع إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر، حتى الإثنين، إلى 17967 حالة من ضمنها 4900 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و783 حالة وفاة.
تعليق: