وزير يمني: الإمارات أنشأت جيوشاً قبلية ومناطقية ولن نقبل استمرار الوضع

26 فبراير 2018
الصورة
تسيطر القوات الإماراتية على جنوب اليمن (الأناضول)
+ الخط -

وجه وزير في الحكومة اليمنية  الشرعية، اتهامات رسمية للإمارات العربية المتحدة، بإنشاء جيوش قبلية ومناطقية، في المحافظات الجنوبية لليمن، ولّمح إلى مسؤوليتها عن انتشار عصابات وتنظيمات إرهابية، بما فيها تنظيم "القاعدة"، بشكل غير مسبوق، معلناً أن اليمن "لن يقبل باستمرار الوضع على ما هو عليه".

وقال وزير النقل في الحكومة اليمنية، صالح الجبواني، في تصريح مصور، إن "الوضع في كل المحافظات المحررة (من الحوثيين)، وخصوصاً في المحافظات الجنوبية لليمن، وضع سيئ جداً"، وإن "هناك جيوشاً قبلية أنشأتها الإمارات وجيوشاً مناطقية"، بالإضافة إلى "عصابات"، وتابع "حتى القاعدة أصبحت تنتشر من طرف المحافظة إلى طرفها"، مشيراً إلى أن "تنظيم القاعدة، لم ينتشر في أي وقت سابق، كما هو الأمر اليوم".

وأضاف الوزير اليمني "نحن كدولة لن نقبل باستمرار هذا الوضع، لا بد من تصحيح العلاقة في إطار التحالف، وإلا فأنا كعضو في الحكومة لا يشرفني الاستمرار في هذه الحكومة". وتابع "إما نصحح الوضع وتكون الإمارات حليفاً للحكومة فقط، وإلا نتخذ قراراً سياسياً من أعلى المستويات إلى أدناها، بأن هذه الشراكة، ذهبت في اتجاهات ومساقات أخرى".

وأعلن الجبواني، أنه في طريقه إلى العاصمة السعودية الرياض، للقاء الرئيس عبدربه منصور هادي، لوضعه أمام الوضع الحاصل في البلاد، وكرر بأن استمرار "هذا الوضع غير مقبول وإن "اليمن لن تركع لأحد".



وجاءت تصريحات الوزير اليمني عقب اعتراض موكبه، من قبل قوات ما يُعرف بـ"النخبة الشبوانية"، التي قال الوزير إنها "تابعة للإمارات"، مشيراً إلى أنه "كان في طريقه لافتتاح ميناء قنا في محافظة شبوة، إلا أن القوات التي قامت باعتراض موكبه أبلغته أن ذلك، بأوامر من القوات الإماراتية".

وكشف الوزير اليمني عن معلومة مثيرة، وهي أن رئيس أركان الجيش الإماراتي (لم يذكر اسمه)، كان يوم السبت الماضي، في ميناء بلحاف بمحافظة شبوة، وتابع أنه لا يستبعد أن تكون الأوامر التي صدرت بمنعه من الوصول إلى الميناء، قد صدرت من رئيس الأركان الإماراتي.

وتعد تصريحات الوزير اليمني الأخطر من نوعها، منذ بدء الأزمة المتصاعدة بين الحكومة اليمنية الشرعية، والإمارات التي تتولى واجهة نفوذ التحالف في المحافظات الجنوبية لليمن، وحملت التصريحات اتهامات خطيرة للإمارات، تشير إلى مرحلة غير مسبوقة من التصعيد.