وزير الطاقة السابق: قطر منفتحة على منتجي ومستهلكي النفط

21 ابريل 2020
الصورة
قطر تستهدف زيادة قدرتها الإنتاجية من الغاز المُسال(فرانس برس)

قال وزير الطاقة والصناعة القطري السابق، محمد بن صالح السادة، إن قطر منفتحة على جميع الأطراف في مختلف المجالات، ومن بينها قطاع النفط سواء كانوا منتجين أم مستهلكين. وأشار السادة إلى أن قطر تمضي قدما في بناء مستقبل أكثر ازدهارا ليس على المدى القصير أو المتوسط بل على المدى الطويل.

وأشاد السادة خلال جلسة افتراضية نظمتها جامعة "تكساس إي أند إم" في قطر أخيرا، بإعلان شركة قطر للبترول البدء بحملة أعمال حفر الآبار التطويرية لمشروع توسعة حقل الشمال، واصفا هذا الإعلان بأنه دليل جديد على مرونة قطر وقدرتها على تخطي التحديات.

وفي نهاية مارس/ آذار الماضي، انطلقت أعمال حفر أول بئر من مجموع 80 بئراً لمشروع توسعة حقل الشمال، بواسطة منصة الحفر "غلف دريل لوفاندا" التابعة لشركة "غلف دريل".

ويهدف مشروع توسعة حقل الشمال إلى زيادة القدرة الإنتاجية لدولة قطر من الغاز الطبيعي المُسال من 77 مليون طن سنوياً إلى 126 مليون طن سنوياً على مرحلتين.


وأوضح السادة، أن انسحاب قطر من منظمة الدول المصدرة للنفط" أوبك" منذ نحو عامين لا يعني خروجها من المجتمع الدولي، بل على العكس، فإن الدور القطري نشط جدا وفاعل بقوّة، وهذا ما تعكسه النجاحات التي تحققت وما زالت تتحقق في التعامل مع مختلف الأطراف سواء كانت حكومات أو شركات عالمية.

وأكد على أن قطر قامت "ببناء أفق أوسع بعد خروجها من منظمة "أوبك"، إذ بات لديها متسع أكبر للانطلاق في مشاريعها وإطلاق مواقفها بمرونة أكثر".

دلالات