وزير داخلية النظام السوري في بغداد: بحث ملف الحدود وتبادل المعتقلين

06 فبراير 2018
الصورة
الشعار عقد اجتماعاً مشتركاً مع الأعرجي (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -
وصل وزير داخلية النظام السوري، محمد الشعار، اليوم الثلاثاء، إلى بغداد في زيارة وصفت بـ"الرسمية"، على رأس وفد ضم مسؤولين أمنيين وحكوميين في زيارة هي الأولى من نوعها بالنسبة لمسؤول بالنظام السوري على مستوى وزير منذ سنوات. 

وقال مسؤول في وزارة الداخلية العراقية، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الشعار وصل إلى بغداد على رأس وفد ضم ضباط أمن ومسؤولين حكوميين، والتقى بوزير الداخلية قاسم الأعرجي"، مبينا أنّ "الجانبين عقدا اجتماعا مشتركا". 

وأكد أنّ "الشعار سيلتقي عددا من المسؤولين العراقيين، ومنهم رئيس الحكومة حيدر العبادي، لبحث عدّة ملفات"، مبينا أنّ "الزيارة تهدف إلى بحث ملف الحدود بشكل خاص، فضلا عن ملف تبادل المعتقلين"، مضيفا أنّ "الجانبين سيبحثان إمكانية التعاون المشترك للطرفين في تنفيذ عمليات متزامنة على الشريط الحدودي بين البلدين". 

يأتي ذلك في وقت اتفق فيها العراق مع إيران على تعزيز التعاون الأمني الحدودي بينهما. 

وقالت قيادة قوات الحدود العراقية، في بيان صحافي، إنّها "عقدت اجتماعا مع قيادة حرس الحدود الإيرانية، بحثت خلاله تعزيز التعاون لضبط الحدود المشتركة"، مبينة أنّ "الاجتماع يأتي في إطار مذكرة التفاهم الموقعة سابقا بين الجانبين لضبط الحدود". 

وأضافت أنّ "الطرفين اتفقا على زيادة حجم التعاون المشترك بينهما، والذي يسهم في تعزيز الأمن المستديم على الحدود المشتركة". 

 وجاءت هذه اللقاءات في أعقاب اجتماع التحالف الرباعي (العراقي – الإيراني – السوري – الروسي)، والذي عقد قبل يومين في بغداد، وبحث خلاله تعزيز التعاون الأمني المشترك.   

ويأتي ذلك، أيضا، في وقت أعلن فيه التحالف الدولي ضدّ "داعش"، الذي تقوده واشنطن، خفض عدد قواته في العراق خلال العام الجاري. 

وتحدث مسؤولون عراقيون عن بدء خفض أعداد القوات الأميركية في العراق، بعد أن تم إعلان النصر النهائي على تنظيم "داعش".