وزير الطاقة الإيراني في بغداد: التنسيق بمجالي النفط والكهرباء

03 يونيو 2020
الصورة
إيران لا تريد أن تفرط بمستورد للكهرباء مثل العراق(Getty)
وصل وفد إيراني رفيع المستوى برئاسة وزير الطاقة رضا أردكانيان، إلى العاصمة العراقية بغداد، اليوم الأربعاء، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء العراقية الرسمية التي قالت إنّ الوفد سيلتقي مع مسؤولين عراقيين من بينهم وزير المالية علي علاوي، ووزير الكهرباء ماجد حنتوش.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إنّ زيارة أردكانيان ستستغرق يوماً واحداً، يلتقي خلاله وزير الكهرباء العراقي، ومسؤولين آخرين.

وأفادت بأنّ الزيارة تهدف إلى تعزيز التعاون بين طهران وبغداد بشأن القضايا المتعلقة بالكهرباء، ومزامنة شبكات الكهرباء الإيرانية – العراقية، والتعاون في مجال تطوير الكهرباء في البلدين.

ويأتي وصول وزير الطاقة الإيراني إلى العراق، بعد أقل من أسبوعين على زيارة وزير المالية العراقي إلى السعودية، والاتفاق مع المسؤولين السعوديين على التعاون في قضايا عدة من بينها النفط والكهرباء.

كما أنّ زيارة أردكانيان إلى العراق، تستبق بنحو أسبوع، موعد انطلاق الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأميركية الذي يتوقع مراقبون أن تدفع واشنطن من خلاله باتجاه تقليل اعتماد العراق على إيران في مجالات مختلفة.


وقال مسؤول حكومي عراقي، لـ "العربي الجديد"، إن زيارة الوزير الإيراني إلى بغداد تندرج ضمن سياق تطوير العلاقات بين البلدين، مضيفاً أنّ "الجميع يعلم بوجود اعتماد عراقي على الكهرباء التي تُستورد من إيران، والتي تسد جزءاً مهماً من حاجة العراقيين".

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، أنّ "العراق وإيران دولتان نفطيتان، وأن الأزمات التي تضرب اقتصاد البلدين تتطلب تنسيقاً مشتركاً بشأنها، فضلاً عن وجود حدود مشتركة، ومصالح متبادلة متوقفة بسبب جائحة كورونا".
ورأى أن المرحلة الحالية التي تشهد بدء نشاط الحكومة الجديدة "تتطلب تكثيف الزيارات واللقاءات لتنسيق مصالح العراق مع إيران وبقية دول الإقليم والعالم".

أما المحلل السياسي علي البدري فقد أكد، لـ "العربي الجديد"، أن زيارة وزير الطاقة الإيراني إلى العراق في هذا الوقت "تحمل دلالات سياسية واقتصادية"، موضحاً أنّ "طهران لا تريد للعراق أن ينجر مع تولي الحكومة الجديدة مهامها نحو معسكر واشنطن أو الرياض".

وتابع البدري أنّ "إيران لا تريد أن تفرط بمستورد للكهرباء مثل العراق بعد الحديث عن احتمال استيراد العراق جزءاً من طاقته الكهربائية من السعودية"، مشيراً إلى أنّ "الإيرانيين، وإن كانوا حريصين على عدم الصدام في الوقت الحاضر، الا أنهم لن يفرطوا بمصالحهم في العراق بسهولة".

دلالات