وزير الدفاع التركي: سنستخدم القوة لمنع انتهاكات وقف إطلاق النار في إدلب

بروكسل
العربي الجديد
13 فبراير 2020
+ الخط -
أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده ستتخذ كافة التدابير اللازمة لإرغام الأطراف غير الممتثلة لوقف إطلاق النار في إدلب، على الالتزام به، بما في ذلك "الجماعات الراديكالية".

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحافيين، الخميس، على هامش قمة وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" في مقر الحلف ببروكسل، وفق ما أوردته "الأناضول".

وأوضح أكار أن الجيش التركي يرسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداماً، وأن أنقرة ستقوم بمراقبة المنطقة.    

وأضاف أنه حظي، خلال القمة، بفرصة إطلاع مسؤولي الناتو ووزراء دفاع الدول الحليفة على آراء وتطلعات بلاده بخصوص إدلب.

وأشار إلى أن الأوضاع في إدلب ازدادت سوءاً منذ قمة وزراء دفاع الناتو السابقة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لافتاً إلى أن حوالي 4 ملايين شخص يعيشون في المنطقة.

وشدد على سعي بلاده "لتحقيق الهدنة، ووقف إراقة الدماء، والحد من عمليات التهجير والنزوح"، مضيفاً أن "نظام الأسد يواصل هجماته على المنطقة جوا وبرا، بالرغم من التوصل للهدنة 4 مرات".

ولفت إلى أن هجمات النظام زادت من وتيرة التطرف والنزوح، إذ اضطر حوالي مليون شخص إلى ترك ديارهم في أيام الشتاء القارس، والتوجه إلى مناطق أكثر أمنا بالقرب من الحدود التركية.

وشدد على "ضرورة عدم صمت المجتمع الدولي أمام المأساة الإنسانية في إدلب"، مضيفاً "نرسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداماً".

وأشار إلى أن نقاط المراقبة التي حظيت بالتعزيزات، تواصل أداء دور فعال على الأرض، وأن الهدف الرئيسي للتواجد التركي هناك، هو السعي لتحقيق وقف إطلاق النار واستمراريته.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وتوجد 12 نقطة مراقبة تركية في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية بناء على اتفاق أستانة.


روسيا تطالب أنقرة بالامتناع عن "التعليقات الاستفزازية"

في المقابل، أكدت وزارة الخارجية الروسية أنّ موسكو على اتصال دائم مع أنقرة بشأن سورية، داعيةً إلى الامتناع عن "التعليقات الاستفزازية".

وعلّقت الوزارة، في بيان، اليوم الخميس، وفق ما أورده موقع "روسيا اليوم"، على تصريحات أدلى بها زعيم حزب "الحركة القومية" التركي دولت بهتشلي، في 11 فبراير/شباط الجاري خلال جلسة لبرلمان بلاده، رافضةً تصريحات بهشتلي التي وصفتها بـ"المثيرة للاستغراب". 

واتهمت الخارجية بهشتلي بأنّه "حاول تحميل روسيا والحكومة السورية مسؤولية مقتل عسكريين أتراك في سورية"، داعيةً إلى "مراجعة العلاقات الروسية التركية بشكل جذري، وإلى ممارسة ضبط النفس، فضلاً عن الامتناع عن الإدلاء بتعليقات استفزازية".

وأكدت الوزارة أنّ موسكو "على اتصال وثيق مع أنقرة في إطار عملية أستانة"، وأنها تؤيد "التنفيذ الشامل لمذكرة سوتشي الموقعة في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة إدلب".

وكان بهشتلي  قد قال في كلمة أمام نواب حزبه في البرلمان التركي، الثلاثاء، إنّ "نوايا روسيا التي تحاول السيطرة على سورية، وعلى تركيا أيضًا، ليست جيدة، ونتمنى أن تُعيد الحكومة النظر في العلاقات مع موسكو. وحتى اليوم لم تظهر أي نتائج من اتفاقيات أستانة أو سوتشي أو جنيف، ولا من الاتصالات الدبلوماسية، ولا ينبغي أن ننتظر منها شيئاً".

وحمل بهشتلي مسؤولية دماء الجنود الأتراك في إدلب لروسيا، قائلاً إنّ "ذنب شهدائنا يقع على عاتق روسيا التي تهيئ المناخ للجيش السوري، ولا بد من مواجهة هؤلاء".

ألمانيا تطالب روسيا بالضغط على النظام

من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم، روسيا للضغط على النظام السوري من أجل إيقاف الأخير هجماته على "المدنيين العزّل."

وأشار في تصريحات صحافية أدلى بها، إلى تصاعد التوتر بشكل كارثي يرتقي إلى مستوى المأساة الإنسانية في منطقة إدلب شمال غربي سورية، داعياً إلى إنهاء العنف والهجمات على المنطقة.

ولفت إلى توصل تركيا وروسيا سابقاً، لاتفاق حول خفض التصعيد، مضيفاً: "إلا أن ما يحدث الآن هو عكس ذلك تماماً".

ولفت إلى أن النظام السوري لا يبالي في استهداف المدنيين العزّل بدون رحمة، داعياً روسيا لاستغلال نفوذها على رأس النظام، للضغط عليه من أجل إيقاف هذه الاعتداءات.

وأوضح أن مطالب ألمانيا من روسيا واضحة، وهي خفض التصعيد وتقديم المساعدات للسوريين في الأماكن التي يتواجدون فيها.

وشدد على الحاجة للحل السياسي في سورية، وضرورة الحيلولة دون اتجاه أوضاع اللاجئين نحو الأسوأ.


(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
النازحون السوريون في مخيمات إدلب يعانون بسبب الأمطار (العربي الجديد)

مجتمع

لا يستطيع كثير من النازحين المقيمين في مخيمات محافظة إدلب شمالي غرب سورية، النوم بشكل طبيعي بعد أن أجبروا على مراقبة الأمطار خوفاً من غرق خيامهم، ليعيشوا معاناة جديدة تضاف إلى النزوح ونقص الطعام والخوف من المستقبل.
الصورة
مساعدة فقراء إسطنبول بسواعد شباب عرب وأتراك

مجتمع

في خضم تحديات فيروس كورونا وتدابيره المشددة على الناس والمؤسسات، ثمة مجموعة من الشباب العرب والأتراك في تركيا، وتحديداً في إسطنبول، يكافحون من أجل مساعدة الفقراء، تحت كنف جمعية تطوعيه اسمها "ÇORBADA TOZON  OLSUN".
الصورة

اقتصاد

ربما لم تحظَ مدينة قونية في تركيا، بتلك الأهمية السياحية التي تحظى بها مدن أخرى في البلاد، لكن جذورها التاريخية والثقافية، واحتواءها على العديد من المعالم الأثرية، جعلتها أيقونة تركيا، ومركزاً تقليدياً للعودة إلى جذور التاريخ القديم.
الصورة

اقتصاد

غادة العابو أو "أم صبحي"، كما ترغب في مناداتها حتى تبقى تتذكر ابنها صبحي الذي اختطفه النظام السوري وأخفاه بعد استصداره جواز سفر واستعداده للرحيل عن موطنه، ليختفي أثره تماماً ولم تعد أمه وأسرته تعلمان عنه شيئاً.