وزير الدفاع التركي: سنستخدم القوة لمنع انتهاكات وقف إطلاق النار في إدلب

بروكسل
العربي الجديد
13 فبراير 2020
+ الخط -
أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده ستتخذ كافة التدابير اللازمة لإرغام الأطراف غير الممتثلة لوقف إطلاق النار في إدلب، على الالتزام به، بما في ذلك "الجماعات الراديكالية".

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحافيين، الخميس، على هامش قمة وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" في مقر الحلف ببروكسل، وفق ما أوردته "الأناضول".

وأوضح أكار أن الجيش التركي يرسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداماً، وأن أنقرة ستقوم بمراقبة المنطقة.    

وأضاف أنه حظي، خلال القمة، بفرصة إطلاع مسؤولي الناتو ووزراء دفاع الدول الحليفة على آراء وتطلعات بلاده بخصوص إدلب.

وأشار إلى أن الأوضاع في إدلب ازدادت سوءاً منذ قمة وزراء دفاع الناتو السابقة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لافتاً إلى أن حوالي 4 ملايين شخص يعيشون في المنطقة.

وشدد على سعي بلاده "لتحقيق الهدنة، ووقف إراقة الدماء، والحد من عمليات التهجير والنزوح"، مضيفاً أن "نظام الأسد يواصل هجماته على المنطقة جوا وبرا، بالرغم من التوصل للهدنة 4 مرات".

ولفت إلى أن هجمات النظام زادت من وتيرة التطرف والنزوح، إذ اضطر حوالي مليون شخص إلى ترك ديارهم في أيام الشتاء القارس، والتوجه إلى مناطق أكثر أمنا بالقرب من الحدود التركية.

وشدد على "ضرورة عدم صمت المجتمع الدولي أمام المأساة الإنسانية في إدلب"، مضيفاً "نرسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداماً".

وأشار إلى أن نقاط المراقبة التي حظيت بالتعزيزات، تواصل أداء دور فعال على الأرض، وأن الهدف الرئيسي للتواجد التركي هناك، هو السعي لتحقيق وقف إطلاق النار واستمراريته.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وتوجد 12 نقطة مراقبة تركية في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية بناء على اتفاق أستانة.


روسيا تطالب أنقرة بالامتناع عن "التعليقات الاستفزازية"

في المقابل، أكدت وزارة الخارجية الروسية أنّ موسكو على اتصال دائم مع أنقرة بشأن سورية، داعيةً إلى الامتناع عن "التعليقات الاستفزازية".

وعلّقت الوزارة، في بيان، اليوم الخميس، وفق ما أورده موقع "روسيا اليوم"، على تصريحات أدلى بها زعيم حزب "الحركة القومية" التركي دولت بهتشلي، في 11 فبراير/شباط الجاري خلال جلسة لبرلمان بلاده، رافضةً تصريحات بهشتلي التي وصفتها بـ"المثيرة للاستغراب". 

واتهمت الخارجية بهشتلي بأنّه "حاول تحميل روسيا والحكومة السورية مسؤولية مقتل عسكريين أتراك في سورية"، داعيةً إلى "مراجعة العلاقات الروسية التركية بشكل جذري، وإلى ممارسة ضبط النفس، فضلاً عن الامتناع عن الإدلاء بتعليقات استفزازية".

وأكدت الوزارة أنّ موسكو "على اتصال وثيق مع أنقرة في إطار عملية أستانة"، وأنها تؤيد "التنفيذ الشامل لمذكرة سوتشي الموقعة في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة إدلب".

وكان بهشتلي  قد قال في كلمة أمام نواب حزبه في البرلمان التركي، الثلاثاء، إنّ "نوايا روسيا التي تحاول السيطرة على سورية، وعلى تركيا أيضًا، ليست جيدة، ونتمنى أن تُعيد الحكومة النظر في العلاقات مع موسكو. وحتى اليوم لم تظهر أي نتائج من اتفاقيات أستانة أو سوتشي أو جنيف، ولا من الاتصالات الدبلوماسية، ولا ينبغي أن ننتظر منها شيئاً".

وحمل بهشتلي مسؤولية دماء الجنود الأتراك في إدلب لروسيا، قائلاً إنّ "ذنب شهدائنا يقع على عاتق روسيا التي تهيئ المناخ للجيش السوري، ولا بد من مواجهة هؤلاء".

ألمانيا تطالب روسيا بالضغط على النظام

من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم، روسيا للضغط على النظام السوري من أجل إيقاف الأخير هجماته على "المدنيين العزّل."

وأشار في تصريحات صحافية أدلى بها، إلى تصاعد التوتر بشكل كارثي يرتقي إلى مستوى المأساة الإنسانية في منطقة إدلب شمال غربي سورية، داعياً إلى إنهاء العنف والهجمات على المنطقة.

ولفت إلى توصل تركيا وروسيا سابقاً، لاتفاق حول خفض التصعيد، مضيفاً: "إلا أن ما يحدث الآن هو عكس ذلك تماماً".

ولفت إلى أن النظام السوري لا يبالي في استهداف المدنيين العزّل بدون رحمة، داعياً روسيا لاستغلال نفوذها على رأس النظام، للضغط عليه من أجل إيقاف هذه الاعتداءات.

وأوضح أن مطالب ألمانيا من روسيا واضحة، وهي خفض التصعيد وتقديم المساعدات للسوريين في الأماكن التي يتواجدون فيها.

وشدد على الحاجة للحل السياسي في سورية، وضرورة الحيلولة دون اتجاه أوضاع اللاجئين نحو الأسوأ.


(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
عرض فني في ذكرى مجزرة حماة - سورية (العربي الجديد)

مجتمع

نظّم ناشطون، اليوم السبت، فعالية فنية في مدينة عفرين بريف حلب، شمال غربي سورية، تجسّد أحداث مجزرة حماة التي ارتكبها النظام السوري عام 1982 بحق سكّان المدينة الواقعة وسط سورية، ومرّت ذكراها الـ39 قبل أيام قليلة.
الصورة
صور من الذاكرة السورية

منوعات وميديا

افتتحت منظمة سورية محلية في مدينة إدلب شمال غربي البلاد، الخميس، معرض لوحات مصنوعة من الموزاييك تحت اسم "صور من الذاكرة السورية" بهدف التسويق والترويج لما أنتجه عدد من النساء اللواتي شاركن بدورة تدريبية في هذه الصناعة.
الصورة
إسطنبول 5 العربي الجديد

اقتصاد

يتحدث المستثمر المصري فراسي المراسي عن تجربته في صناعة الملابس في تركيا، ويقول لـ"العربي الجديد" إنه كان يبحث عن فرصة خارجية للاستثمار. وشرح أنه تعلم اللغة التركية كونها مفتاح البلد، وذلك قبل عام من وصوله، وهذا ما ساعده كثيراً.
الصورة
الحريري: "قسد" تحاول نشر الفوضى وعدم الاستقرار (العربي الجديد)

سياسة

يتحدث رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية نصر الحريري، في حوار مع "العربي الجديد"، عن مختلف التحديات السياسية والعسكرية التي تواجه القضية السورية، في ظل التطورات الإقليمية والدولية الأخيرة وانعكاساتها، خصوصاً مع تبدل الحكم في واشنطن.