وزير الدفاع الأميركي يلتقي نظيره المصري في القاهرة

20 ابريل 2017
+ الخط -
التقى وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، اليوم الخميس، نظيره المصري صدقي صبحي.

ويقوم ماتيس بجولة في الشرق الأوسط تشمل مصر، والسعودية، وإسرائيل، وقطر، وجيبوتي.

وحسب بيان عسكري مصري، عقد الجانبان لقاء تناول "تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وانعكاساتها على الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط"، و"تباحثا حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية في المجال العسكري، ودعم علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين الصديقين في مختلف المجالات".

وأكد الوزير المصري، وفق البيان، أهمية تعزيز التنسيق والتشاور من أجل الدفع قدماً بجهود إرساء دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة، وتوحيد الجهود الدولية الرامية للقضاء على التطرف والإرهاب والتصدي لمخاطره وتهديداته الممتدة على الصعيدين الإقليمي والدولي".

من جهته، عبر وزير الدفاع الأميركي، وفق البيان نفسه، عن "دعم بلاده للجهود التي تبذلها مصر في مواجهة الإرهاب والتطرف، وتقديره للمساعي المصرية الرامية لتحقيق السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط".

وتتلقى مصر معونة عسكرية سنوية من الولايات المتحدة تبلغ 1.3 مليار دولار أميركي، وذلك منذ توقيع اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979، على شكل أسلحة ومناورات مشتركة وتدريبات، إلا أن الدعم العسكري الذي كانت تحصل عليه مصر من الولايات المتحدة قد تأثر بعد انقلاب عبد الفتاح السيسي العسكري في مصر، وخلال فترة تولي باراك أوباما، إلا أن السيسي يسعى إلى استعادة هذا الدعم في ظل حكم الرئيس دونالد ترامب المتحيز للسيسي.

وكان ماتيس قد وصل صباحاً إلى القاهرة، قادماً من العاصمة السعودية الرياض، وسيغادر بعد الظهر متوجهاً إلى الأراضي المحتلة.