وزير الداخلية الليبي: نرحب بمبادرات إنهاء الأزمة وفق هذه الشروط

طرابلس
العربي الجديد
14 يونيو 2020

أكد وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا السبت، أن "مبادرات إنهاء الأزمة السياسية وتوحيد مؤسسات الدولة مرحب بها، متى ضمنت سيادة ليبيا ومدنية السلطة التي تحتكم لإرادة الشعب وخضوع الجيش للسلطة المدنية".

وشدد باشاغا في تغريدات عبر حسابه على "تويتر" على أنه "لا مكان (في ليبيا) لمجرمي الحرب الطامعين في الاستيلاء على السلطة بقوة السلاح"، في إشارة إلى الجنرال خليفة حفتر.

وخاطب الوزير الليبي رجال ثورة 17 فبراير/ شباط 2011 (التي أطاحت بمعمر القذافي)، وجميع الذين بذلوا دماءهم لأجل إقامة دولة مدنية ديمقراطية، بأن أمامهم "تحديا تاريخيا بضرورة الانضباط والمشاركة الإيجابية في بناء دولتكم التي تنبذ التطرف والإرهاب والفوضى".

ونوه الوزير إلى أن "إهمال الرجال الشرفاء الذين بذلوا الغالي والنفيس لأجل أمن العاصمة طرابلس والدفاع عن مدنية الدولة وديمقراطيتها، سيؤدي إلى استمرار الفوضى، ويقوض من قدرات الدولة لأداء واجباتها".

وأضاف "لم يعد ثمة مجال للفوضى والمزايدات باسم الثورة لمصالح فئوية ضيقة".

وتأتي تغريدات باشاغا بعدما قال رئيس مجلس النواب المنعقد بطبرق، عقيلة صالح، إن المبادرة التي أعلنت من مصر أخيراً بشأن ليبيا "قدمت من قبلنا"، وذلك خلال زيارته المفاجئة إلى الجزائر أمس.

وقبل تصريح صالح، كان الانطباع سائداً بأن المبادرة التي أعلنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بحضور عقيلة صالح وخليفة حفتر هي مبادرة مصرية.

ذات صلة

الصورة
خلال الذكرى الأولى لمذبحة رابعة (عمرو صلاح الدين/ الأناضول)

مجتمع

ما زالت المشاهد الوحشية لفض اعتصام رابعة قبل سنوات عالقة في نفوس من كانوا شهوداً على المذبحة في ذلك اليوم وعاشوا تفاصيلها لحظة بلحظة. مشاهد خلّفت شروخاً وآثاراً نفسية لدى هؤلاء الأشخاص انعكست على حيواتهم ويومياتهم
الصورة
عصام العريان-مصطفى الشيمي/الأناضول

أخبار

ذكر مصدر في أسرة القيادي بجماعة "الإخوان المسلمين"، نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة"، الدكتور عصام العريان، الذي وافته المنية صباح اليوم الخميس بمحبسه في سجن العقرب سيّئ السمعة، أن أجهزة الأمن المصرية ترفض تسليم الجثمان للأسرة حتى الآن.
الصورة
تركيا نفط/ اقتصاد/ 1-10-2016 / ADEM ALTAN/AFP

اقتصاد

استأنفت السفينة "أوروتش رئيس" أنشطتها في شرق البحر المتوسط، رداً على اتفاقية يونانية مصرية استثنت تركيا. وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تمسك أنقرة بحقوقها، ودعا كل البلدان المتشاطئة على "المتوسط" إلى الاجتماع لإيجاد تسوية عادلة تحمي حقوق الجميع.
الصورة
بن قرينة (العربي الجديد)

سياسة

أعلن قادة أحزاب سياسية وقوى مدنية ونقابات مهنية وتنظيمات طلابية وكيانات قيد التأسيس وشخصيات وكفاءات وطنية وناشطون عن إنشاء تكتل "القوى الوطنية للإصلاح"، في مؤتمر عُقد في العاصمة الجزائرية، اليوم الثلاثاء، وغابت عنه الأحزاب السياسية الفاعلة والمعروفة.