وزير الداخلية اللبناني يحذر من وقوع عمليات انتحارية جديدة

وزير الداخلية اللبناني يحذر من وقوع عمليات انتحارية جديدة

بيروت
العربي الجديد
15 نوفمبر 2015
+ الخط -

حذّر وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، من تعرض بلاده للمزيد من العمليات الانتحارية، بعد كشف الشبكة التي نفذت التفجيرين الانتحاريين في منطقة عين السكة في ضاحية بيروت الجنوبية.


وقال المشنوق خلال مؤتمر صحافي، اليوم الأحد، إن "الإنجاز الاستثنائي الذي نفذته شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لا يعفينا من توقع المزيد من العمليات، لا سيما بعد ما تكشّف من حجم المخطط الإجرامي الذي فشلت الشبكة في تنفيذه". وأعلن المشنوق حصيلة التوقيفات، وهي "سبعة سوريين ولبنانيان اثنان، أحدهما مشروع انتحاري والثاني مهرب من البقاع الشمالي، إلى جانب لبناني ثالث موقوف لدى الأمن العام".

كذلك أعلن المشنوق عن تمكن الجيش اللبناني من ضبط عشر سيارات مفخخة وعدد آخر من الدراجات النارية المفخخة في بلدة عرسال، على حدود لبنان الشرقية مع سورية اليوم.

وأشار وزير الداخلية إلى "تخطيط الشبكة لتنفيذ العملية في مستشفى الرسول الأعظم في الضاحية باستخدام خمسة انتحاريين لكن الإجراءات الأمنية واعتقال الانتحاري اللبناني في مدينة طرابلس قبل يوم من التفجير أفشلا الخطة الأصلية، فعبّرت الشبكة عن حجم التكفير والقدرة على القتل من خلال استهداف منطقة شعبية مُكتظة في ساعة الذروة".

وأكد المشنوق أن "الانتحاريين وصلوا إلى الأراضي اللبنانية من خلال طرقات التهريب عبر البقاع الشمالي بمساعدة مهربين لبنانيين وأقاموا في منطقة برج البراجنة، أما الأحزمة الناسفة فهي صناعة محلية حضرها المنفذون في شقة في منطقة الأشرفية، وقد تولّى شخص يدعى أبو الوليد من مدينة الرقة السورية التواصل مع أعضاء الشبكة".

ودعا المشنوق إلى توفير مناخ سياسي إيجابي ومُستقر لتسهيل العمل الأمني "الذي تتعاون فيه أجهزة الأمن الداخلي والأمن العام واستخبارات الجيش دون تمييز مناطقي أو طائفي كما تشيع الأوساط السياسية".

اقرأ أيضاً: تحقيقات تفجيري الضاحية تتقدّم: الأمن اللبناني يكشف شبكة الانتحاريين

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

عشرات السوريين يفترشون منطقة جسر الرئيس في العاصمة السورية دمشق، لليوم الثالث على التوالي، بانتظار وصول حافلات قادمة من سجن صدنايا، سيئ السمعة، بعد العفو الرئاسي عن المئات، فيما تمر ساعات الانتظار كأنها دهر على الأهالي، يتفنن النظام بمضاعفة عذاباتهم.
الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.

المساهمون