وزير الداخلية الإيطالي يطالب بتسريح لاعبي ميلان

29 ابريل 2019
الصورة
ميلان تراجع في الآونة الأخيرة (Getty)
+ الخط -
يمرُّ نادي ميلان بواحدة من أسوأ الفترات في تاريخه حالياً، مع استمرار تدهور النتائج بعد الخسارة 2-0 من تورينو لتتقلص فرصه في التأهل لدوري أبطال أوروبا، وهو ما أجج غضب عشاق النادي وعلى رأسهم وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني.

وكعادته في الفترة الأخيرة شن سالفيني هجوما لاذعا على ناديه المفضل ميلان واللاعبين والمدرب غينارو غاتوزو، وطالب هذه المرة بتسريح لاعبي الفريق الأول والاستعانة بالشباب كنوع من العقاب.

وقال سالفيني عبر تويتر: "نادينا المحبب القديم لم يعد موجودا.. الشغف والحماسة يوجدان فقط لدى الجماهير.. العار على اللاعبين والإدارة والمدرب".

وأضاف: "امنحوا الفرصة للشباب.. وعلى كل حال فليعِش ميلان"، لكن كبش الفداء سيكون غاتوزو على الأرجح وسط توقعات بإقالته.

واعترف غاتوزو بتحمله المسؤولية، وذلك بعد ساعات قليلة من هجومه على اللاعبين، وقال إنه ساهم معهم في "تشويه صورة النادي التاريخية".

وتدهور حال ميلان منذ رحيل المالك ورئيس الوزراء الإيطالي السابق سيليفو برلسكوني وترك الإدارة لمستثمرين صينيين ليصبح الفريق خالياً من نجوم الطراز الأول وغاب عن المنافسة محلياً وقارياً.

المساهمون