وزير الخارجية الفرنسي: الوقت ليس مناسباً لمنح سنودن لجوءاً

19 سبتمبر 2019
الصورة
طالب سنودن بمنحه لجوءاً لفرنسا (ألكسندر نيمينوف/فرانس برس)

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، أن هذا "ليس الوقت المناسب" لمنح اللجوء لإدوارد سنودن، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية والذي سرب وثائق سرية لبرامج مراقبة حكومية.

وقال وزير الخارجية جان إيف لو دريان، اليوم الخميس، في مقابلة مع شبكة "سي نيوز": "عندما طلب سنودن اللجوء في فرنسا لأول مرة عام 2013، اعتبرت الحكومة الفرنسية أن هذا ليس هو الوقت المناسب. أرى أن هذا لم يتغير".

ويعيش سنودن في روسيا فراراً من الملاحقات القانونية الأميركية بعد تسريب الوثائق. وطالب فرنسا مرة أخرى بمنحه اللجوء هذا الأسبوع، وقال "حماية المبلغين عن المخالفات ليس عملاً عدائيًا".

وأضاف في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية "فرانس انتر" "طلبت اللجوء إلى فرنسا في 2013 في عهد (الرئيس الاشتراكي) فرنسوا هولاند. بالتأكيد أرغب كثيراً في أن يمنحني السيد (إيمانويل) ماكرون حق اللجوء".



وطالبت صحيفة "لوموند" الفرنسية سلطات بلدها بمنح حق اللجوء السياسي لسنودن. ونشرت الصحيفة في افتتاحيتها مبررات منح اللجوء، سواء لاستجابة ذلك للقوانين الفرنسية، وإيجابياته على صورة فرنسا، أو لقطع الطريق على روسيا. 

وكان سنودن طلب الحماية من نحو عشرين دولة بينها فرنسا وألمانيا، رفضت جميعها طلبه لسبب أو لآخر.

وصدرت مذكراته، التي تحكي قصة حياته لأول مرة، الثلاثاء الماضي في حوالي 20 دولة، من بينها فرنسا تحت عنوان "سجل دائم". وفي اليوم نفسه، رفعت وزارة العدل الأميركية دعوى قضائية ضد سنودن في مسعى لمنعه من الاستفادة من عائدات كتاب جديد أصدره.


(أسوشييتد برس، العربي الجديد)