وزير الخارجية البحريني يوضّح: نقف إلى جانب السعودية والإمارات

وزير الخارجية البحريني يوضّح: نقف إلى جانب السعودية والإمارات

21 مارس 2014
الصورة
وزير الخارجية البحريني: غير مسؤول عن تأويل كلامي
+ الخط -


اضطر وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، يوم الجمعة، إلى توضيح تصريحاته التي أدلى بها الخميس في إسلام أباد، في ما يتعلق بموقف بلاده من جماعة الإخوان المسلمين ورفض المنامة تصنيفها جماعة إرهابية. وأكد بن أحمد آل خليفة اليوم على وقوف بلاده إلى جانب السعودية والإمارات العربية المتحدة في وجه ما قال إنه "مخططات الإخوان المسلمين".

وقال عبر حسابه على موقع "تويتر": "لم اقل أو اذكر بأن جماعة الاخوان المسلمين ليست ارهابية. ولكن كل بلد يتعامل معهم حسب ما يبدر منهم تجاهه، مع ضمان الموقف الموحد تجاههم". وأضاف "ما قلته وأعنيه بالأمس في المؤتمر الصحافي في اسلام أباد، وهو واضح ولا يحتمل التأويل".

ومضى يقول "أنا مسؤول عن ما قلته في اسلام أباد وأوضحته اليوم. ولست مسؤولا عما أوردته قنوات الإعلام من تأويل وتفسير خاطئ لكلامي". وشدد على أن "حركة الاخوان المسلمين هي حركة عالمية لها نهجها الواحد ومنتشرة في دول العالم. والتعامل معها هو حسب قانون كل دولة وما تلتزم به من اتفاقات".

وأضاف "مملكة البحرين تقف مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في تصديهم لمخططات الاخوان المسلمين". وأضاف "البحرين تتصدى لجماعة الاخوان المسلمين وتهديدها الإرهابي الواضح لاستقرار مصر والسعودية والإمارات وتعتبره تهديداً للبحرين ولأمنها".

كما أشار إلى أن "البحرين ستتعامل مع أي تهديد مماثل من جماعة الاخوان المسلمين في البحرين بنفس الأسلوب الذي تتعامل به مع اي تهديد آخر لأمنها واستقرارها". واعتبر أن "ما يمس أمن واستقرار الأشقاء في السعودية والإمارات هو مساس مباشر لأمن واستقرار البحرين والعكس صحيح. ومن يعاديهم هو بلا شك عدونا".

وكان وزير الخارجية البحريني قال، خلال مؤتمر صحافي في إسلام آباد، عقده الخميس، في ختام زيارة إلى باكستان، قام بها ملك البحرين الشيخ، حمد بن عيسى آل خليفة، إن بلاده لا تعتبر جماعة الإخوان المسلمين إرهابية، في إعلان يخالف موقف السعودية، التي أعلنت مطلع شهر مارس/آذار الجاري قائمةً بأحزاب وجماعات وصفتها بـ"الإرهابية"، ومنها جماعة الإخوان المسلمين.

وبينما أعرب بن أحمد آل خليفة، عن تفهم بلاده موقف الرياض، أوضح، أن ذلك لا ينطبق على البحرين، لأن "الإخوان المسلمين" ملتزمون بقوانين البحرين، ولم يرتكبوا ما يضر بمصلحتها الوطنية "ولم يرتكب أفرادها ما يمكن اعتباره مخالفاً لدولة البحرين".

 

المساهمون