وزير الاقتصاد الفرنسي لـ"السترات الصفراء": مستعدون لخفض الضرائب

03 ديسمبر 2018
الصورة
الاحتجاجات أثرت بشكل حاد على اقتصاد فرنسا (الأناضول)
+ الخط -
أعرب وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لومير، عن استعداد حكومة بلاده خفض الضرائب والنفقات العامة، تلبية لمطالب حركة "السترات الصفراء".

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده لومير، الإثنين، في وزارة الاقتصاد بالعاصمة باريس وفقاً لوكالة "الأناضول"، تحدث فيه عن الأوضاع الاقتصادية والاحتجاجات في بلاده.

وأكد الوزير الفرنسي "استعداد الحكومة، لتسريع خفض الضرائب والنفقات العامة"، وأشار لومير إلى أن احتجاجات "السترات الصفراء" أثرت بشكل حاد على اقتصاد البلاد، وأن العديد من القطاعات تضررت من الاحتجاجات.

ولفت في هذا الإطار، إلى أن أضرار قطاع النقل والشحن وصلت إلى 400 مليون يورو، فيما انخفضت حجوزات الفنادق بنسبة تتراوح بين 15 و20 بالمئة.

وأكد أن مبيعات المطاعم انخفضت بنسبة تتراوح بين 20 و50 بالمئة خلال 15 يوماً، علاوة عن انخفاض مبيعات شركتي "رينو" و"بيجو"، دون أن يذكر النسبة.

وتحدث لومير في الوقت الذي نظم فيه سائقو سيارات الإسعاف احتجاجاً مفاجئاً ضد إصلاحات الضمان الاجتماعي التي يقولون إنها ستعرض بعض شركات الإسعاف للخطر.

"السترات الصفراء" ترفض التفاوض

أعلنت حركة "السترات الصفراء" في فرنسا، الإثنين، أنها لن تشارك في المفاوضات مع حكومة بلادها غدًا الثلاثاء، لـ "دواع أمنية"، حسب إعلام محلي.

وقال موقع تلفزيون "بي إف إم تي في" الفرنسي، إن وفد حركة "السترات الصفراء" الذي تم استدعاؤه للمشاركة في الحوار مع الحكومة أعلن أنه لن يلتقي رئيس الوزراء إدوارد فيليب، غدًا الثلاثاء لدواع أمنية.




وكان من المنتظر أن يلتقي رئيس الوزراء الفرنسي بقادة سياسيين لأحزاب ممثلة في البرلمان وممثلين عن الحركة التي تنظم مظاهرات في البلاد احتجاجًا على أسعار الوقود وغلاء المعيشة.

وبحسب الموقع، فإن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ألغى زيارته إلى صربيا نظرًا للأوضاع في فرنسا.

وفي وقت سابق الإثنين، ذكر بيان للرئاسة الفرنسية، أن رئيس الوزراء، سيستقبل الثلاثاء وفداً من "السترات الصفراء".

وأشار البيان أن الرئيس الفرنسي، وجه رئيس الوزراء بإجراء لقاءات مع زعماء أحزاب المعارضة التي اتهمت مؤخراً الحكومة بمحاولة "إلحاق الضرر بشرعية أصحاب السترات الصفراء" التي تقود الاحتجاجات في البلاد.

وتشهد فرنسا احتجاجات ينظمها أصحاب "السترات الصفراء" منذ 17 نوفمبر/تشرن الثاني الماضي، ضد رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، تخللتها أعمال عنف، حيث استخدمت الشرطة القوة ضد المحتجين.

وقتل في المظاهرات المتواصلة منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني، شخصان وأصيب ألف و43 شخصًا بجروح بينهم 222 من رجال الأمن، وتوقيف 424 شخصًا.


(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون