وزير إسرائيلي يطالب نتنياهو بهدم منازل فلسطينيين بالضفة الغربية

وزير إسرائيلي يطالب نتنياهو بهدم منازل فلسطينيين بالضفة الغربية

16 ديسمبر 2018
+ الخط -

تظاهر مئات المستوطنين وأنصار اليمين المتطرف في إسرائيل بمشاركة وزراء في حكومة الاحتلال ورؤساء مجالس مستوطنات إسرائيلية، قبالة ديوان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مطالبين باتباع سياسة متشددة أكثر تجاه الضفة الغربية المحتلة تحت مسمى "محاربة الإرهاب"، وذلك على أثر التصعيد في العمليات الفدائية ضد الاحتلال، من الأسبوع الماضي.

ونقلت مواقع إسرائيلية مختلفة أن رؤساء المستوطنات الإسرائيلية طالبوا حكومة الاحتلال بإغلاق شارع 60، الذي يمر على امتداد الضفة الغربية بالقرب من مستوطنات إسرائيلية أمام الفلسطينيين وقصر السفر عليه للمستوطنين اليهود.

ودعا زعيم البيت اليهودي، العضو في الكابينت السياسي والأمني لحكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، نتنياهو إلى تنفيذ وعوده الانتخابية وإعادة القوة للجيش وهدم أكثر من 106 بيوت لفدائيين فلسطينيين، نفذوا عمليات ضد الاحتلال وجنوده ومستوطنيه.

وشارك في مظاهرة اليمين التي تهدف للضغط على نتنياهو وزراء من داخل حزب الليكود أيضا، في سياق المزايدة الداخلية على أصوات أعضاء الحزب في الانتخابات التمهيدية.

وطالب بينيت رئيس الحكومة أيضا بإقرار مقترح قانون للبيت اليهودي يقضي بهدم بيوت منفذي العمليات وطرد عائلاتهم، ونقلها للسكن في موقع آخر من الضفة الغربية.

وتأتي هذه التظاهرة قبل ساعات من انعقاد المجلس السياسي والأمني للحكومة الإسرائيلية، وانعقاد جلسة اللجنة الوزارية للتشريع التي ينتظر أن تقر اليوم مقترح قانون هدم البيوت وترحيل عائلات الفدائيين، ومقترحا آخر لتقديم كامل الخدمات المدنية لسكان أكثر من 80 مستوطنة وبؤرة استيطانية غير قانونية في الضفة الغربية المحتلة.